مقدمة  
  اسباب خاصة بأمراض النساء ولكنها خارج الرحم  
  اسباب خاصة بأمراض النساء ولكنها خاصة بالرحم  
  اسباب خاصة بالجهاز البولى  
  اسباب خاصة بالجهاز الهضمى  
  اسباب خاصة بالجهاز العضلىوالعظمى  
  اسباب خاصة بالصحة النفسية  
  اسباب اخرى متنوعة  
  كيفية تناول ومعالجة حالات امراض الحوض المزمنة  
  علاج امراض الحوض المزمنة  
  النموذج  

أسباب  خاصه  بالصحه  النفسيه

الأكتئاب -   
  أضـطـراب  الشـخـصيه  ( أعتلال  أو  أختلال  الشخصيه ) -
-  أســاءة  مــعــامــله  الـفتــاة  أثناء  الـطـفولــه  و  مـرحلـه   البــلــوغ 

*  1  *  الأكـتـئـاب : 

-  الأكتئاب  واحد  من  أشهر  و  الأكثر أنتشاراً  , آلامراض  النفسيه  فى  العالم  , و  هو  مرض  " الجسم  كله ". و هو مرض  يؤثر  سلباً  على  الجسم  و  البدن  و  الحاله  المزاجيه  و  النفسيه  و يؤثر  أيضاً  بســوء  على  الأفكار  و  طريقه  التفكير  و  التفسير  الخاطىء  للأحداث  و  الأقوال .    
-  الأكتئاب  يؤثر  سلبا  أيضاً  حتى  على  طريقه  الأكل ( عاداته  و  كميته  و  نوعيته ) ,  و على  النوم  ,  و أيضاً  على  شعور  المكتئبه  نحو  نفسها  و رأيها  فى  نفسها  ,  و  أيضاً  يؤثر  المرض  سلباً  على  طريقه  تفكير  المكتئبه  حول  الأشياء  و  الأحداث .
-  أن  المكتئبة  غالبا  ما  تشعر  بأن  نفسيتها  مـُحطمه  و مـُبعثرة  ,  و  لا  تقوى  أبدا  على  تجميع  شتات  نفسها  الى  بعضها  , لتتحسن  حالتها.
-  أن  أعراض  الأكتئاب  يمكن  أن  تتفاوت  من  مريضه  للأخرى  و أيضاً  نتيجه  أختلاف  شدة  المرض .
-  و  يمكن  القول  بأن  الأكتئاب  يسبب  تغييرات  سيئه  للمكتئبه  فى  المجالات  التاليه 
 1 -   تغييرات   فى   التفكير .
 2 -   تغييرات   فى   الشعور.
 3 -   تغييرات   فى   الســلوك.
4 -   تغييرات   فى   الأحساس   بالجسم  أو  البدن  و  أعضاؤة.   

  تغييرات   فى   التفكير
 
 تبدأ  هذة  التغييرات  بمشاكل  فى  التركيز و صعوبات  فى  أتخاذ  القرارات .  و بعضهن  يَـجدن  صعوبه  فى  الذاكرة  القريبه  ( أى  يَـنسون  الأحداث  التى  حدثت  قريباً  ) , و يَنسون  أيضاً  الأشياء  فى  مُـعظم  الأوقات .  لديهن  أفكار  و أعتقادات  و تهيؤات  و تفسيرات  كلها  سلبيه  خاطئه   سيئه   كئيبه  عدوانيه   مُحَـطـِمه  لحياتها   و  مُدمـِره  لجميع  علاقاتها  بالآخرين ,  هذة  أيضا من  الأعراض  الأكيدة  المميزة  للأكتئاب  .  و لديها  أيضاً  التـــشــاؤم   و التقليل  من  قيمه  النفس  و الحط  من  قدرها  و عدم  الثقه  بالنفس  , و الشعور  بالذنب و دائمة  الأنتقاد  القاسى  للنفس , كل  هذا  شائع  كأعراض  للأكتئاب و  أحيانا  بعض المكتئبات عندما  يصلن  لأسوأ  حالات  المرض  قد  يصبن  بأفكار مُحَطِمه  لحياتهن  فعلاً. 
   
تغييرات   فى   الشعور  و  المشاعر

تشعر المريضه  بالحزن  بدون  سبب  لذلك  .  و بعضهن  أصبحن  لا  يشعرن  أطلاقاً  بأى  متعه  أو أستمتاع  من  أى  نشاط  أو ممارسه  سبق  و أن  وجدت  به  متعه  من قبل  و لو  مرة  واحدة .  تفقد  المريضه  دوافع  و  حوافز  الحياة  و  تصبح  غير  مُباليه  و غير  مُكترثه  ,  و  تفقد  آلامل . و  تشعر  بالدونيه  فى  بعض  الأحيان . و  الشعور  بالتعب  و  الأجهاد  فى  معظم  الوقت .  أحيانا  كثيرة  تـُصاب  المـُكتئبه  و بدون  سبب  واضح  ,  بأنـفـعـالات  حادة  و تهيج  شديدة  و  ثورة  عارمه   يصعب  التحكم   فيهم.

تغييرات   فى   الســلوك
 
التغييرات  فى  السلوك  التى  تحدث  أثناء  الأكتئاب  هى  أنعكاس  للخبرات  العاطفيه  السيئه  السابقه ,  فإذا  كان  سلوكها  هو غير المبالاة  ,  فيزداد  هذا  السلوك  سوءاً  بالأكتئاب .
كثير من  المكتئبات  لا  يشعرن  بالراحه  ,  بل  بالكراهيه  و البغضاء , و  أحياناً  العداء ,  تجاة الأخرين
و من  هذة  الدوافع  يتشكل  السلوك  العدوانى  ضد  الأخرين  , و يتبدى  و يظهر  بصور  من  خلافات
 و من  صراعات  و  من   شجار .  و النتيجه  قضاء  الأوقات  ( بل  و  العمر  كله )  فى  نكد  و  تعاسه  و هموم  ,  و  قد  يصل  آلامر  الى  تقطيع  آواصر  المحبه  و  القرابه  و  الصداقه  و  تفكك  الأسر و  العائلات ,  كل  هذا  بدون  أسباب  حقيقيه  ,  بل  أسباب  وهميه  هـُلاميه  رسمها  الأكتئاب  اللعين  فى  ذهن  المكتئبه  المبتلاة  ,  أوهام  كالوحوش الكاسرة  الـُمدمرة  الكريهه , ثم  أخذت  تكبر و تتعاظم  بصورة  مَرضيّه  فى  ذهن  و مخ  و مشاعر  المكتئبات التعيسات  و الـمـُتعـِسات  للمحيطين  بها . و لو علمت  المكتئبه  حقيقه  دوافعها  و هى  أنها  مريضه  و  يجب  أن  تـُعالج  ,  فأن  أكثر من  80  %  من  الآتى  يتعالجن  يبرأن  و يشفين  من  المرض (  و هذة  نسبه  كبيرة  مُطمئـِنه  )  و  ينقضى  و تنتهى   معظم  مشاكلها  مع  الآخرين  ,  و بالعـلاج  تسقر  حياتها  النفسيه  و الأسريه و الأجتماعيه . 
و  ايضاً  يلاحظ  تغيير فى  الشهيه  لدى  المكتئبات  فأما  أن  تزيد  فى  كميه  الطعام  أو تقل .
و  أيضاً  نتيجه  الحزن  الدائم  و المزمن  فأن  البكاء  و  الصراخ  شائعان  و منتشران  جدا  بين  المكتئبات .  و من  السلوك  الشائع  أيضا  لدى  المكتئبات  أنهن  دائما  يشتكين  من  كل  شيىء   فهن  شاكيات  باكيات  من  كل شيء  و فى  كل  وقت .  و كذلك  على  مستوى  الحياة  الزوجيه  فبالأضافه  الى  وجود  الحزن  الدائم  و  الشجار  لأتفه  الأسباب  و  التخيلات  و الأوهام  و الشجار  و النكد  و الصراخ  و البكاء ,  فبالأضافه  الى  ذلك  فأن  المكتئبه  تـفـقـد  الرغبه  فى  المعاشرة  الزوجيه  نهائيا  و  كذلك  تفقد  الأهتمام  بمظهرها , مـُتعلله  بأسباب  و حجج  وهميه  تخريفيه  سـَرابيه ,  فما  أتعس  هذا  الأسرة  ,  فإذا  لم  يعرف  أفرادها  أنها  مريضه , غالبا  ما  تتحطم  الأسرة  و تتشتت  الذريه  التعسه ,  و أذا  أدرك  الزوج  أو  الأب  أو الأخ  و تـَفـَهم  و  تـَحـَمل  بصبر و بسعه  صدر ,  فقد  أُنقذت  الأسرة من خطر  داهم  قادم  من  مخ  المكتئبه. 

  تغييرات   فى   الأحساس   بالجسم  أو  البدن  و  أعضاؤة
 
أن التغييرات  الجسمانيه  دائما  مصاحبه  للتغييرات  الثلاث  السابقه  فى  نفس  الوقت  ,  فقد  تشعر  المكتئبه  بأجهاد  و  تعب  أو  ألم  مزمن  و  ذلك  بالرغم  من  كثرة  عدد  ساعات  النوم  التى  تنامها  , و  إن  كان  النوم  أحيانا  غير  طبيعى  و  به  أرق  أو أنهن  يستلقين  بدون  نوم  لساعات  تبحلق  فى  السقف .  و معظم  المكتئبات  يشتكين  من  آلام  مزمنه  يأجزاء  مختلفه  بالجسم  ,  و  خاصه  آلام  مزمنه  بالحوض.  
و  تقريبا  الأكتئاب  أثر على  كل  فرد  سواء  كان  الشخص  هو  نفسه  المكتئب  أو أنه  أحد  أفراد  أسرته .  و  فى  الولايات  المتحدة  آلامريكيه  يصاب  أكثر  من  17  مليون  شخص  كل  عام  بالأكتئاب . أن  العناء  الذى  تتكبدة  المكتئبه  و أسرتها  لكبير  و لا يمكن  توقعه .  أن  الأكتئاب  يـُفسد  تقريبا  كل  وظائف  الحياة  للمكتئبه   فى  أسرتها  و عملها  و حياتها  الأسريه  و الأجتماعيه. أن  الأكتئاب  يسبب  آلام  متنوعه  للمريضه ,  و يشقى  و يعانى  كثيرا  جدا  من  يحيطون  بها.  و بعض  أنواع  الأكتئاب  القويه  لدى  المرأة  قد  تحطم  الأسرة  بكاملها  و  تحول  حياة  جميع  أفرادها  الى  جحيم  لا  يطاق . فحذار  منه !!!

    تـأثــيـرات   الأكـتـئـاب : 
   
-  أنه  يسبب  آلام  عاطفيه , أحساسيه ,  أنفعاليه ,  شديدة  جدا  و مؤلمه  للغاية ,  وكذلك  آلام  جسمانيه  منها  آلام  الحوض المزمنه.
-  تحطيم  و  تدمير  حياة  ملايين  الناس .
-  الـتأثير  السيىء  المُـدمر  لحياة  الأسر  و علاقات  الأصدقاء  و الصديقات  للمكتئبات .
-  تقليل  القدرة  على  العمل  و الأنتاج  و الأبتكار ,  مما  يكبد  المجتمع  خسائر  ماديه  فادحه.
- ظاهرة  التـغـيـب  أو  آلامـتـنـاع  ,  أى  أن  المريضه  بالأكتئاب  بعد  فساد  حياتها  و  علاقاتها   تبدأ  فى  أن  تتغيب  كثير عن  العمل  و  تبتعد  عن  الناس  و تعتزل  الحياة  الزوجيه  الطبيعيه  و تعتزل  المعاشرة  الزوجيه  و  تزهد  فيها , و  تكره  الجميع  و هى  مرحله  سيئه  من  المرض  و هى  لا  تدرى ,  و غالبا  ما  تحمل  مسؤليه   هذا  المسلسل  من  الفشل على  ألآخرين  من  زملاء  العمل  و الأقارب  و  يكون  لـلـزوج  النصيب  ألأكبر  من  اللوم  ,  وهى  مسكينه  و لا  تعلم  أنها   مريضه  و تحتاج  للعلاج  لتستقيم  حياتها  و حياة  من  حولها .   
الأكتئاب  هو  مرض  نفسى  يؤدى  الى  تغيير  فى  طريقه  التفكير  و فى  طريقه  الشعور و  نوعيه  الأحساس  , و  يؤثر  أيضا  على  السلوك  الأجتماعى  سلباً  و  تدميراً ,  و الشعور  السيىء  بالجسد  بأن  به  آلام  مزمنه .
كل  الناس  تقريبا  يمرون  بحالات  من  الحزن  فى  بعض  الأوقات  و  قد  يحسون  بالتعب  و الأجهاد  من  العمل  و ما  ينتج  عنه  من  ألم  ,  و  قد  يحسون  بالأحباط  و التخوف  حينما  يواجهون  مشاكل  صعبه  عويصه  ,  و  لكن  فى  النهايه  تستطيع  أن  تتكيف  النفس  و الجسد  مع  هذة  المشاعر  و  المتغيرات  و الضغوط  النفسيه  بسرعه  و  فعاليه  و  نجاح  , كل  هذة التغيرات  ليست  أكتئاباً  . 
و  لكن  إذا  أستمرت  هذة  المشاعر  السيئه  مدة  أطول و أزدادت  شدتها  , و بدأت  تؤثر سلبا  فى  مسؤليات  العمل  و  الأسرة  و  العلاقات  مع  الآخرين , من  هنا  قد  نكون  دخلنا  الى  منطقه  الأكتئاب .

الأكتئاب  قد  يصيب  أى  شخص  و  كل  فرد  مُعرض  أن  يكتئب .  و  لكن  يجب  أن  يُعرف  المرض مبكرا  لأن  معظم  المريضات  الآتى  تم  تشخيصهن  قد  تحسّن  جداً  بالعلاج  أما  من  لم  يتم  تشخيصهن  أو  يرفضن  فكرة  أنهن  مريضات  بالأكتئاب  و  بالتالى  لا  يـُعالجن  ,  فهن  الآتى  تسوء  حالتهن  و  يتدمرن  و يـُدمرن  معهن  أسرتهن  و أقاربهن  و أصدقائهن , و  قد  يوصل  الأكتئاب  المـُكـتـئـبه  الى  حد  الأنتحار  خاصه  فى  السن  ما  بين  15 – 34 سنه  !!  فأحصائياً  بالولايات  المتحدة  آلامريكيه  أن الأنتحار  يمثل  السبب  الثالث  للوفيات  ,  و فى  بريطانيا  يمثل  الأنتحار  السبب  الثانى  للوفيات  بعد حوادث  السيارات ( ويليامز 1997),  و أيضاً  وجد  أن  52 %  من  المنتحرات  لديهن  مرض  طبى  و  أن  21 %  كن  يأخذن  مـُسكنات  يومياً  للآلام  المزمنه ,  و  قد  تأكدت  العلاقه  الوثيقه  بين  آلامراض  الجسمانيه  مع  ألآلام  المزمنه  فى  ظل  الأكتئاب  و التى  تؤدى  الى  الأنتحار .
هناك  بعض  الأحداث  فى  حياة  المرأة  مثل  أيام  الدورة  الشهريه  و شهور الحمل  و  فترة  ما  بعد  الولادة  و  بعد  فترة  غير  قصيرة  من  فترات  العقم  و أيضا  عند  سن  اليأس  و أحيانا  فى  بعض  الأوقات  الأخرى  ,  خلال  هذة  الأحداث  يحدث  تـَقلب  و تـَذبذب  فى  الحاله  النفسيه  و المزاجيه  لكثير  من  السيدات  ,  و من  أشهر هذة  التقلبات  النفسيه  هو  مرض  الأكتئاب  ,  و  وجد  الباحثون  أن  السبب  هو  تأثير  الهرمونات  و متغيراتها  فى  جسم  المرأة  التى  تؤثر على  المواد  الكيميائيه  التى  تنظم  عمل  المخ  ,  و  لهذا  تتغير  الحاله  النفسيه  لها .   
نسبه  كبيرة  من  المريضات  لا  يأخذن  العلاج  المناسب  للمرض  و  ذلك  للأسباب  الآتيه :
-  عدم  التعرف  , على  أن  هذة  الأعراض  هى  أعراض  الأكتئاب .
-  المريضه  المكتئبه  تبدو غالبا  ضعيفه  و كسلانه  لدرجه  أنها  لا  تسعى  للعلاج .
-  بعض  المريضات  تعتبر  هذا  المرض  وصمه  عار  أجتماعيه  و  لهذا  تتكتم  على  الموضوع  كلياً  و لا  تبحث  عن  العلاج  و  ترفضه  و  لا  تعترف  بحاجتها  له .    
-  قد  تكون  ألأعراض  من  الشدة  و  القسوة  لدرجه  أنها  تسبب  العجز للمكتئبه  لدرجه  أنها  تصبح لا  تقوى  على  أتخاذ  أى  خطوة  ,  كالعطشانه  التى  لا  تستطيع  أن  تمد  يدها  لكوب  الماء  الذى  بجانبها  لأنها  ببساطه  فى  حاله  غيبوبه  و توهان  قد  أعجزاها .
-  كثير من  أعراض  الأكتئاب  قد  تُـفـَسر  خطأ  و تعتبر أعراض  أمراض  جسمانيه  بدنيه  أخرى , كألآم  الحوض  المـُزمنه  نبحث  عن  أسباب  جسمانيه  بدنيه  , و نترك  السبب  الحقيقى  وهو الأكتئاب.
-  قد  تكتفى  المكتئبه  بعلاج  بعض  الأعراض  بمجرد  مـُسكنات  و لا  يـُعالج  المرض  نفسه .

 

 

 

 

* 2  *  أضـطـراب  الشـخـصيه  ( أعتلال  أو  أختلال  الشخصيه ) :

"  لا  تكونى  ضحيه  نفسك  ,  أنسى  و  تجاهلى  اللص  الموجود  فى  الشارع  ,  فكرى  و  تنبهى  للص  الموجود  فى  مخك  و  أفكارك  . "    جــيـم  روهــن . 
-  ما  هى  الشخصيه ؟
الشخصيه  تـرجع  الـى  مـجـمـوعه  الـصـفـات  الـمُـمَـيـزة  و  أسـلوب  التـصـرفات  و  النموذج  الذى  يُـؤدى  الى  الطـبـاع  المُـمَـيـزة  لـلـفـرد . 
الشخصيه  أيضا  هـى  كيـف  لـلـفـرد  أن   يـُـدرك  و  يـستـقـبل  العـالم  الخـارجـى  المـحـيـط  بـه  و يـتـصـرف  مـعـه . 
الشخصيه  أيضا  هى  المواقف  و  التصرفات  و الأفكار  و المعتقدات  و المشاعر التى  تميز  الفرد , فأن  كل عنصر من  العناصر السابقه  يمثل مـُكّوِن  من  مكونات  الشخصيه .
الأفراد  الذين  يملكون  شخصيات  سويه  طبيعيه  سليمه  هم  الأفراد  الذين  يستطيعون  التغلب  على  المشاكل  الـطـبـيـعـيـه  للحياة  و  ضغوطها  النفسيه  و العصبيه  المعتادة , و لا  يجدون أى  مشاكل أو  صعوبات  لتكوين  العلاقات  الطبيعيه  الجميله  المـُريحه  مع  أفراد  الأسرة  و الأقارب  و الأصدقاء  و  زملاء  العمل  و  الجيران  .
أما  الأفراد  الذين  يملكون  شخصيات  مُـضطربه  فهم  الذين  يجدون  صعوبه  كبيرة  فى  التعامل  مع  الآخرين  , و يميلون  الى  أن  يكونوا  غير  مَرنين  و  تعاملهم  صَعب  و صَلب. و غير  قادرين  على  التكيف  مع  المتغيرات  و  المطالب  الحياتيه ,  و  يتصفون  أيضا   بأن  نظرتهم  للأمور و للعالم  محدودة  و  ضيقه  و  سطحيه  ,  ويجدون  صعوبه  فى  المشاركه  فى  النشاطات  الأجتماعيه  ,  بالرغم  من  أعتقادهم  الأكيد  - داخل  أنفسهم -   بأنهم  طبيعيين  أسوياء  و  أن  سلوكهم  هو الصح  و  الطبيعى ! و  لا  يعلمون و لا يقتنعون  بأنهم  مـَرضى  مساكين .
أضطراب  الشخصيه  عند  تشخيصها  يجب  أن  يتوافر عدة  معايير و صفات  و طباع  أصيله  مغروسه  فى  أعماق  النفس , فهم   يميلون  لعدم  المرونه  فى  التعامل  و  غير  قادرين  على  الأستجابه  المناسبه  السَلِسَه  للتغييرات  المحيطه  و  المتطلبات  التى  تطلبها  الحياة .

 

 

المريضه  بأضطراب  و  خلل  الشخصيه  ,  ترى  و  تلاحظ  و تدرك  و  تفكر  كثيرا  جداً  جداً  و  بعمق  شديد  , مما  يسبب  لها  ضغط  عصبى  و  نفسى  واضح  و  يؤدى  الى  خلل  فى  وظائفها  الحياتيه  بأنشغالها  بحالها  هذا  عن  واجباتها  الشخصيه  و المنزليه و الزوجيه  و الأجتماعيه  و خلافه .   
أن  مريضات  أضطراب  الشخصيه  غالبا  ما  تظهر  عليهن  الأعراض  مبكرا  قبيل  سن  البلوغ  و  تستمر الأعراض  معهن  طوال  حياتهن  و لكن  أعراض  المرض  قد  تخف  و تقل  بعد  مرحله  أواسط  العمر .
 
و  فى  تعريف  آخر ,  فأن  أضطراب  أو  خلل  الشخصيه  يُـعـرف  بأنه  النموذج  العام  و  المتخلل و  السائد  و  المنتشر  للخبرات  و  التجارب  و  السلوك  الغير  طبيعى  فى  مجالين  أثنين  على  الأقل  من  أربعه  مجالات و  هم  : 
      1 -   مجال  التفكير و المعتقدات  .
      2 -   مجال  الحاله  المزاجيه  أو النفسيه .
      3 -   مجال  العلاقات  الشخصيه .
       4 -   مجال  القدرة  على  التحكم  فى  الدوافع  و  الأنفعالات .

و يمكن  أن  يـُعـَرّف  المَرض  أيضا  بأنه  النموذج  الثابت  الأصيل  للخبرات و  التجارب  و السلوك , الذين  يؤدون  الى  أنحراف  و نـشـوذ  عن  طبائع  و عادات  و أعراف  و  قوانين  البيئه  أو  المجتمع  المحيط .

و لكن  ما  أسباب  حدوث  مرض  خلل  أو  أضطراب  الشخصيه ؟

فقد  يرى  بعض  الخبراء  المتخصصون  ,  أن  السبب  هو  تعرض  المريضه  لأحداث غير طبيعيه  أو  حوادث  أثناء  الطفوله  المبكرة  ,  لها  تأثير  قوى  شديد  على  سلوكهن  فيما  بعد . و  لكن يرى  آخرون  من  المتخصصون  أن  السبب  قد  يكون  هناك  أستعداد  وراثى  للأصابه ,  و يرى  آخرون  أن  البيئه  الشاذة  المحيطه  أثناء  النشأة  المبكرة  مع  وجود  العامل  الوراثى  هما  السبب لأصابه  المريضه .
فى  معظم  مريضات  أضطراب  أو  خلل  الشخصيه  تبدأ  مشاكلهن  و الأعراض  و بصورة  واضحه  عند  سن  البلوغ  و  من  هنا  يبدأ  المرض. .
أن  مرض أضطراب  أو  خلل  الشخصيه  ليس  مرضا  بالمعنى  الحسى  ,  فكثيراً  لا  يـُؤثر  سلبا  ( و لا  يـُفسد  ) على  العواطف  و الذكاء  و الوعى  الثقافى  و  العلمى  و لا  على  أى  من  وظائف  الأدراك  و  لكن هذة  المريضات  تعانى  أكثر ما  تعانيه  من  الحياة  الغير إيجابيه  و غير  مـُحـقـقه  للمـُتطلبات  و  الأهداف  الداخليه.
 
و  لكن  ما  أنواع  أضطراب  أو  خلل  الشخصيه ؟
مرض  أضطراب  أو  خلل  الشخصيه  له  عدة  أنواع  , تتمثل  هذة  الأنواع  فى  صور  عدة  أمراض  مُحددة  طبيا , أى  أن  كل  مرض  من  هذة  آلامراض  له  أعراضه  و  أسبابه  و  فحوصاته  و  علاجاته  , و  أن  جميع  هذة  آلامراض  تندرج  فى  النهايه  تحت  ما  يسمى  بأضطراب  الشخصيه . و أن  هذة  آلامراض  التى  تعتبر  أشكال  مختلفه  من  أضطراب  أو  خلل  الشخصيه ,  تـُصنف  الى  مجموعات  أساسيه هى :

**  مرض  أنفصام  الشخصيه
مريضات  أنفصام  الشخصيه  يتميزن  و يتصفن  بالأنطواء  و الأ نسحاب  من  الحياة  العامه  و  البـُعد  و  الأعتزال  عن  الحياة  الأجتماعيه  و كذلك  يتصفن  بالوحدة  و  الأنفراد  و  أعتزال  الناس  ,  و تتصف  عواطفهم  بالبرود  و  عدم  الود  و  عدم  الألفه . و  غالبا  ما  يعيشون  بالكامل  فى  أفكارهن  و أوهامهن  و  دائما  لديهن  مخاوف  من  الصداقات   و رعب  من الأقتراب  من  الناس .  و  غالبا  ما  تغـرق  فى  أحلام  اليقظه  و  لا  تأخذ  أى  خطوات  عمليه .

 

**  الشخصيه  الـظـنـانـه
  يغلب  على  تفكيرها  الظنون .الصفه  الأساسيه  لهذا  المرض , و هى  تفسير  أفعال  و  أقوال  الآخرين  على  أنها  تهديد  خفى  أو  وعيد  بسوء  قادم  أو  نذير شؤم  مـُحقق  ,  و  الأعتقاد  بأن  أى  تصرف  من  الآخرين  يـُمثل  أهانه  أو  تقليل  من  الأحترام  أو  أنتقاص  من  الكرامه .  مريضات  هذا  المرض  يتصفن  أيضا  بأنهن  لا  يثـقـن  بالآخرين  و لا  يسامحـن  الآخرين  ,  ويتميزن  أيضا  بميلهن  للغضب  و  العدوانيه  الشديدة  بلا  مبرر ,  و  ذلك  لأعتقادهن  بعدم  أخلاص  الآخرون  ,  و أنهم  جميعاً  غدارين  و  مخادعين .
و  يتصفن  أيضا  بالغيرة  التى  قد  تكون  شديدة .  و غالبا  ما  تكونن  كتومات ,  لا  يبـُحن  بأى  معلومات  و يكونن  مُنظمات  غير  مُهرجلات  ,  وأنهن  غالبا  ما  تكون  عواطفهن  باردة  ,  و أيضا  غالبا  تجد  علامات  الجديه  و  التجهم  بالوجه .

** الشخصيه  المتميزة  أو  الشاذة
 و الصفه  الأساسيه  لهذا  المرض  هى  "  الـتــَمَيـُز "  و هذا  تقريبا  أحسن  وصف  لهذا  المرض  من  أمراض  أضطراب  أو  خلل  الشخصيه .  مريضات  هذا  المرض لهن  طريقه  شاذة  غريبه   أو  متطرفه  فى  الكلام  أو  الملابس ,  أيضا  أفكارهن  و  معتقداتهن  غريبه  غير معتادة  وسط  مجتمعهن  .  و أنهن  لديهن  صعوبات  فى  تكوين  علاقات  أجتماعيه .  و  تكون  أستجابتهن  أثناء  المحادثات  و المناقشات  مع  الآخرين  غير  مناسبه  طبقا  للأعراف  السائدة  أو لا  تستجيب لهذة  المحادثات  و  المناقشات  على  الأطلاق ,  أو  يتحدثن  لأنفسهن .  و  أظرف  ما  فى  أعراض  هذا  المرض  ,  أن  المريضه  تعتقد  و  تظهر و  تقوم  بأفعال  السحر  و  الشعوذة  و أحيانا  تعتقد  أنها  تعرف  المستقيل  أو  تستطيع  أن  تقرأ  أفكار الناس ! و  تجرى  خلف  هذة  الشعوذات .

**  السلوك  الغير  أجتماعى
 كعرض  من  أعراض  أضطراب  أو  خلل  الشخصيه  , و  فيه  تكون المريضه  فى  حاله  تعارض  و  صراع  مع  المجتمع  و  المحيطين  بها ,  و  أيضا  تتجاهل  و  تـُهمل  القواعد  و  القوانين  و الأعراف  السائدة  فى  المجتمع  و  التى  تحكمه .
و غالبا  ما  تكون  المريضه  مـُتهورة  و  مـُندفعه ,  و  غير  قادرة  على  تحمل  المسؤليه  و لا يـُعتمد  عليها  فى  تحمل  أى  مسؤليه , و  تكون  أيضا  قاسيه  القلب  قويه  صلبه .  غالبا  ما  تجد  فى  حاضرها  أو  تاريخها  مشاكل  و  صعوبات  قانونيه  , حروب  و  مشاكل  مع  آخرين  و  تتميز  بسلوك  غير  مسئول  و  عدوانى  و  يصل  أحيانا  الى  أستخدام  العنف  فى  التعامل .  هذة  المريضات  تتصف  بأنها  كثيرا  ما  لا  تُـظهر  الأحترام  أو التقدير  للآخرين  ,  و لا  تشعر  بأى  ندم  على  ما  تقترفه  من  أذي  و  ضرر  و  عدم  أحترام   للناس  و  لا  القوانين  و لا  الأعراف  الأجتماعيه  التى  أهملتها  و  تجاهلتها .  و  مع  علمهمن  بأضرارها  ,  ألا  أنهن  يدمن  -  أدمانا  شديدا  تدريجيا -  التدخين  و  المخدرات  و  الخمور  مُعتقدات  أنها 
تساعدهن  على  النسيان  و التخلص  من  الشد  العصبى  و النفسى  و ألآلام  المزمنه  و  الملل  و عدم  الأستقرار الذهنى  و  النفسى  التى  يعانين  منها .

 

**  هناك  من  هن  على  حافه  الأضطراب  أو  الخلل  النفسى 
و هذة  المجموعه  من  المريضات  يتصفن  بأنهن  غير  مستقرات  فى  كثير  من  النواحى  , مثل  العلاقات  الأنسانيه  بين  الأشخاص  ,  السلوك  ,  المزاج  العام  و  الحاله  النفسيه  ,  تصّورها  عن  ذاتها  .  و  أيضا  غالبا  ينظرن  للعالم  بتطرف  شديد  و  ينظرون  للأخرين  أما  كلهم  خيرين  ممتازون  أو  كلهم  أشرار سيئيين  .  و قد  تنشأ  هذة  المريضه  علاقه  وثيقه  جدا  مع  أحدى  صديقاتها  و  لكن  سرعان  ما  تنهار  هذة  العلاقه  فى  لحظه  نتيجه  لأتفه  الأسباب .  و نظرا  لخوفها  من  هجر الناس  لها  و تخليهم  عنها  تبدأ  فى  التعود  و الأعتماد  على  الآخرين  بشدة !.
دائمه  التلويح  بالأنتحار  حتى  تـُثير  عطف  و  مودة  و  أهتمام  الآخرين .  أفعال  و تصرفات  مندفعه  و  متهورة  و  شعور  مزمن  بالملل  و  السأم  و  الشعور  بأنها  فارغه  و  بلا  قيمه  ,  و  تأتى  بنوبات  غير  مناسبه  من  الغضب , هذة  صفات  أضافيه  مميزة  لهذا  المرض .

**  مرض  النرجسيه
و  هو  أفتـتان  المرء  بنفسه  ,  مريضات  النرجسيه  لديهن  أحساس عظيم  قوى  جدا  بأهميه  شخصيتها  و  غالبا  ما يتصفن  بالغرور  و  الغطرسه  و  العنجهيه  , و هن  منغمسات  فى  الأوهام  و  الخيال  و واهمه  بنجاحات  غير  محدودة , و  دائما  تبحث  و  بإستمرار عن  أهتمامات  الآخرين  بشخصها  و تسعى  بأستمرار لنيل  الأعجاب  من  الآخرين.  و  دائما  ما  تُـعظم  و  تُـشِيد  بمواهبها  و  قدراتها .  و تفتقد  الأنتماء  القوى  للمعتقدات  و العواطف  .
و  المريضه  بالنرجسيه  لديها  أحساس  داخلى  زائد  بالفشل .
و  غالبا  ما  يكون  لديها  الشعور  بالحسد  للآخرين  أى  تحسد  الآخرين  على  ما  لديهن. 
و  غالبا  ما  تشكو  من  آلام  بالعضلات  و  اجزاء  مختلفه  بالجسم . و  تتميز  أيضا  مريضات  النرجسيه  بحسن  و  مهارة  أستغلال  العلاقات  الشخصيه  لتحقيق  أهدافها  و  نجاحاتها .

**  الشخصيه  التجنبيه
  أى  الشخصيه  التى  تتجنب  و ترفض  و لا  ترغب  أن  تشارك  الآخرين  فى  كثير  من  الأحيانو  تتصف  علاقاتها  الأجتماعيه  بعدم  الراحه  و  الجبن  و  الخوف  من  أى  أنتقاد  ,  و  البعد  عن  أى  نشاط  أجتماعى  يؤدى  الى  أحتكاك  مع  الآخرين.
و  تخاف  هذة  المريضه  أن  تتفوة  بأى  رأى  لأنها  تعتقد  بأن  الآخرين  سوف  يُـسفهون  كلامها  و  سيعتبرونها  حمقاء  ,  فتفضل  التجنب . و أنهن  يشعرن  بالأذى  و الجرح  من  أى  أستنكار  أو  لوم  من  الآخرين .  و  غالبا  ما  لا  يكن  لهن  صديقات  أو علاقات  أجتماعيه  خارج  نطاق  الأسرة .

**  الشخصيه  المُـعـتـمـدة
  و  هى  التى  تظهر  نموذج  من  السـلوك  أسـاسـه  و  صفـته  هى  الأعتماد  على  الغير  و  الأذعان  التام  و الطاعه  العمياء,  و  تحتاج  المريضه  الى  من  يتخذ  لها  قراراتها  فى  معظم  أحوالها  , و غالبا  ما  تكون  فاقدة  الثقه  بالنفس  و تشعر  المريضه  بعدم  الراحه  و الحاجه  للمساعدة  عندما  تكون  بمفردها  و  وحيدة . و  أنها  لديها  شعور  قوى  بالتخوف  من  أنها  مرفوضه  و  مـُستبعدة  من  الآخرين . و غالبا  ما  يظهر  هذا  المرض  مبكرا  قبيل  البلوغ .
 
**الشخصيه  الأستحوازيه 
 أن  المرأة  التى  بها  أضطراب  أو  خلل  بالشخصيه  و  من  النوع  الذى  يعرف  بالشخصيه  الأستحوازيه   تتصف  بكونها  ,  ذات  ضمــيـر  حى  أخلاقى  مُـلتزم  , و  ذات  ذو  مستوى  عالى  من  الطموح  ,  و أيضا  يجاهدن  و  يكافحن  للوصول  الى  الكمال  .  و  أبداً  لا  يرضين  أو  يقنعن  بما  يحققنه  من  نجاحات  و  أنجازات  ,  و  من  المعتاد  لهذة  المريضات  أن يتحملن  الكثير و  الكثير  من  المسؤليات ,  و  يتقلدن  الكثير  من  المناصب  و  الوظائف . أنهن  يُعتمد  عليهن  و  يعتمدن  على  أنفسهن  و مُرتبين  و  مُنظّمين  و  يتصرفون  بطريقه  منهجيه  علميه  ,  و  لكنهن عنيدات  غير  مـَرنات  و هذا  ما  يجعلهن  غير  قادرات  على  التكيف  للمتغييرات  المحيطه  بهن  و  التطورات  الجديدة  من  حولهن . المريضات ذات  الشخصيه  الأستحوازيه  دائماً  حذرات  مُنتبهات  مُحتاطات  من  كل  شيىء  ,  و  دائما  يفكرن  فى  جميع  نواحى  المشكله ,  و  يولين  أهتماما  بالغا  بجميع  تفاصيل  الموضوعات ,  مما  يجعل  أتخاذ  القرارات  صعباً  جداً  عليهن  و صعب أيضاً  أكمال  المهمات و الأهداف .  و ايضاً  حينما  تنفلت  مشاعرهن  من  التحكم  الشديد  فأن  تصرفاتهن  لا  يمكن  التنبؤ  بها (  سواء  كانت  مـُناسبه  أم  خاطئة  ,  متزنه  أم  متهورة ) .  و غالبا ما  يكون  لديهن  شعور داخلى  بالعزله  و الوحدة  و الضعف  و العجز .

الــــعـــلاج  للمريضات  بأضطراب  أو  خلل  الشخصيه :
يوجد  عدة  طرق  كثيرة  للمساعدة  للمريضات  بأضطراب  أو خلل  الشخصيه  ,  يتوقف  نوع  المساعدة على  نوعيه  الأعراض  المرضيه  كما  سبق  و بيناها  ,  و برنامج  العلاج  قد  يكون  لفرد  أو  لمجموعه  أو لأسرة .  و هناك أيضا  الأدويه  و  العقاقير  التى  يحددها  الطبيب المتخصص و التى  قد  تفيد  فى  أزاله  بعض  الأعراض  مثل  القلق  و التلهف  و أضطراب  الأدراك  الحسى  و ألآلام  المزمنه . 
الأستعانه  بالأطباء  المتخصصون  شيىء  أساسى  و  حتمى  .
 
* 3  *  أســائـه  مــعــامــله  الـفتــاة  أثناء  الـطـفولــه  و  مـرحلـه   البــلــوغ  :

تتزايد  الأثباتات  القويه  على  وجود  أرتباط  وثيق  بين  العنف  الجسمانى  أو الأضهاد  النفسي  أو الأعتداء  الجنسى  ضد  الفتاة  فى  طفولتها  أو أثناء  البلوغ  و علاقه  أى  من  ذلك  و  صحه  المرأة  النفسيه  و الجسديه  ,  فقد  ثبت  أن  نتائج  أستخدام  العنف  ينتج  عنه  غالبا  أمرأة  بها  علل  و
 آلام  متعددة  بالجسم  لا  يـُستهان  بها  و يحتار  الأطباء  فى  تشخيصها  و  خلل  و عدم  أنضباض  بالمخ  و  الحاله  النفسيه .    
 أن  المرأة  التى  تم  الأعتداء  عليها  وهى  طفله  , تنمو معها  مشاكل  عديدة  خاصه  بسلوكها  الجنسى  و سلوكها  الأجتماعى  , و كثير من  الدراسات  أثبتت  أنهن  أكثر عـُرضه  من  غيرهن  للأصابه  بالأكتئاب  و القلق  و آلام   مـُزمنه  بالجسم .
و  فى  بحث  حديث  لدراسه  التأثير العكسى  السيىء  للعنف  أو الأعتداء  على  الفتاة  فى  حياتها  الأولى  ,  وجد  أن  الجهاز  العصبى  المركزى (  المخ  و المراكز  العصبيه  العـُليا  )  يتأثر تأثيرا  سيئا  دائما  و ملازما  لها  طوال  حياتها .  
و فى  دراسه  أخرى  لدراسه  التأثير  الطويل  المدى  للأعتداء  الجنسى  على  الفتاة  و مقارنتها  بالفتاة  التى  لم  يحدث  لها  الشيىء  نفسه .  و  وجد  أن  المرأة  التى  تعرضت  للأعتداء  الجنسى  أثناء  طفولتها  تكون لديها  أعراض  أمراض  نفسيه  و أضطراب  فى  العلاقات  الشخصيه  و  كذلك  فى  العلاقات  الأسريه  و الأجتماعيه  و مع  زملاء  العمل  و  الجيران و قد  تعانى  من  خلل  فى  الدوافع  الفكريه  و الأخلاقيه  .
و  أخيراَ  الصحه  العامه  غير  مضبوطه  ,  و دائمه  الشكوى  من  آلام  مـُزمنه  بالجسم  و من  أهمها  آلام  مزمنه  بالحوض .
و  فى  دراسه  أخر  خلصت  بأن  المرأة  التى  تعرضت  للعنف  بأى  من  أنواعه  ( الجسدى  أو  النفسى  أو الجنسى )  يكون  لديهن  تفاعلات  مُتعارضه  و مُعقدة  و أيضاَ  يُعانين  من  حياة  مُـضطربه  مُـجهدة  و أكتئاب  و  كذلك  يـُعانين  من  حدوث  آلام  مـُزمنه  ,  و  من  المهم  جدا  أن  يُراعى  الطبيب  الذى  يعالج  آلام  الحوض  المزمنه  أن  العوامل  النفسيه  الناتجه  عن  أساءة  معامله  المرأة  فى  طفولتها  و تاريخ  العنف  فى  حياتها  المبكرة  فقد  يكون  السبب  الحقيقى  للألم  .