مقدمة  
  اسباب خاصة بأمراض النساء ولكنها خارج الرحم  
  اسباب خاصة بأمراض النساء ولكنها خاصة بالرحم  
  اسباب خاصة بالجهاز البولى  
  اسباب خاصة بالجهاز الهضمى  
  اسباب خاصة بالجهاز العضلىوالعظمى  
  اسباب خاصة بالصحة النفسية  
  اسباب اخرى متنوعة  
  كيفية تناول ومعالجة حالات امراض الحوض المزمنة  
  علاج امراض الحوض المزمنة  
  النموذج  

أسباب  خاصه  بالجهاز  البولى

1  *  الألتهابات  المتكررة  و  المزمنه  للمثانه  البوليه :

الأعـــراض 
-   آلام  مثل الشعور  بلسع  النار أثناء  التبول .
  -   زيادة  عدد  مرات  التبول  ليلا  و نهارا .
   البول  قد  يكون  ذو  رائحه  نفادة  و  لونه  غامق  و  قد  يكون  أيضا  به  دم .
آلام  مزمنه  بالحوض .   -

الأسباب
أن  المرأة  أكثر  تعرضا  لألتهابات  المثاته  البوليه  ,  و  ذلك  لأن  فتحه  خروج  البول  قريبه  من  فتحه  الشرج  و  أيضا  قِـصر  فى  طول  القـناة  التى  تُخرج  البول  من  المثانه  البوليه ,  هذان  السببان  يؤديان  الى  سهوله  دخول  الميكروبات  و  الجراثيم  المُعديه  من  البراز  و  فتحه  الشرج  الى  داخل  المثانه  فتكون  النتيجه  هى  تكرار التهابات  بالمثانه  البوليه . 
و  لكن  ما  هى  الوسائل  الدفاعيه  لدى  المرأة  لمنع  تكرار  هدة  الألتهابات ؟  هذة  الوسائل  قد  يمكن  تلخيصها فى  النقاط  الآتيه :
-  أن  المخاط  الموجود  حول  فتحه  المهبل و  فتحه  التبول  غالبا  ما  يكون  حـمضيا  ,  و  هذا  يمنع  تكاثر  البكتريا  فى  هذة  المنطقه . 
- أن  الخلايا  الـمـُبـطنه  لجدار  المثانه  البوليه  و  أيضا  الخلايا  الـمـُبطنه  لقناة  خروج  البول من  المثانه  البوليه  ,  هذة  الخلايا  الـمُـبطنه  لكلاهما  مُـهيـأة  لمقاومه  البكتريا .
- عمليه  التبول  بأنتظام  و تفريغ  المثانه  من  البول  و البكتريا  بأستمرار دون  تأخير , لأن  ذلك  لا  يُـشـجع  على  تكاثر  البكتريا  و  تواجدها  فترة  طويله  تسمح  لها  بتسبب  التهابات  بالمثانه  البوليه .
فى  كثير  من  الحالات  لا  يوجد  سبب  مـُحدد  لحدوث  التهابات  المثانه  البوليه  ولكن  توجد  عدة  أشياء  تـُساعد و تـُساهم  فى  حدوث  الألتهابات  مثل :
-  فى  سن  اليأس  تزداد  الألتهابات  بالمثانه  البوليه  و  ذلك  للتغييرات  التى  تحدث  بالغشاء  المبطن  للمثانه  البوليه ( نتيجه  نقص  هرمون  الأستروجين )  فيصبح  رقيقا  و  أقل  قدرة  على  مقاومه  البكتريا .
- وجود  مشاكل  و  أمراض  بالجهاز  البولى  تساعد  على  تكرار  الألتهابات  مثل وجود الحصوات.
- ممارسه  الجنس  مع  شريك  مليىء  بالألتهابات  و  البكتريا ,  يزيد  من  نسبه  حدوث ألتهابات  المثانه  البوليه .

العلاج :

-   فى  حاله  حدوث  التهاب  المثانه  البوليه  مرة  واحدة  أو  تكرارها  بالمصادفه ,  فلا  داعى  لتغيير  أسلوب  الحياة  أو العادات المعتادة .
-   بعض  السيدات  تعـتـقـد  أن  عدم  النظافه  الشخصيه  يؤدى  الى  الألتهابات  المتكررة  للمثانه البوليه  وهذا  غالبا  صحيحا  ,  ولكن  بعض  السيدات  يـُبالغـن  فى  كثرة  مسح  و غسل  المهبل  و  فتحه  الشرج  ,  ولكن  هذه  المبالغه  فى  النظافه  قد  تكون  ضارة  , لأن  كثرة  المـَسح  تُـؤدى  الى  تـشـقـقـات  دقـيـقه  فى  الجـلد  تخـتـبـىء  بـها  الميكروبات  و  تتكـاثر.
و كذلك  كثرة  المـَُسح  يُـزيل  المـُخاط  الـمـُفـيد  من  المنطقه ,  و كذلك  تغيير  فى  نسبه  التوازن  بين  البكتريا  الضارة  و  البكتريا  النافعه  المفيدة  ,  و بأزاله  البكتريا  الـُمفيدة  فسوف  تسود  و تغلب  البكتريا  الضارة ,  فيؤدى  كل ذلك  الى  الألتهابات  المتكررة  بالمثانه  البوليه .  و  لهذا  فمن  المناسب  و الذى  يُـنصح  به  هو مسح  فتحه  الشرج  و  الجلد  حولها  مرة  واحدة  يوميا  بلطف  و  تأنى  بدون  عنف  و  لا  خـدَش  , و  يكون  هذا  الغسيل  بماء  و  صابون  ,  و يجب  الا  يكون  الغسيل  بالدعـك  و الحـك  الخـشـن ,  و  يفضل  عدم  أستخدام  الدش  المهبلى  كعادة  مستمرة , و  يفضل  أن  يكون  هدا  الغسيل  بعد  التبرز ,  و  يجب  أن  تغسل  اليدين  جيدا  بعد  الخروج  من  دورة  المياه .  و  يـُفضل  أن  يكون  مَسح  و غسيل  فتحه  الشرج  من  جهه  آلامام  متوجهه  الى  الخلف , أما  أذا  تم  المسح  و الغسيل  من  الخلف  الى  آلامام  فى  أتجاة  المهبل  و  فتحه  البول  فيساعد  ذلك  على  أحضار  البكتريا  من  فتحه  الشرج الى  فتحه  البول  و من  ثمه  الى  داخل  المثانه  البوليه  فيؤدى  ذلك  الى  الألتهابات .
-   ينصح  بشرب  سوائل  كثيرة  طوال  اليوم  لأدرار  البول  ,  فتتبول  السيدة  كثيرا  ,  فتتخلص  المثانه  البوليه  من  البكتريا  الموجودة  بها  عن  طريق  كثرة  التبول .
-   الملابس  الداخليه  للمرأة  يجب  أن  تكون  من  القطن ,  ذات  لون  أبيض ,  واسعه , و ليست  ضيقه  ,  هذة  الأرشادات  لتمنع  العرق  و  الحرارة  و  قله  التهويه  التى  تساعد  بعض  أنواع  البكتريا  للتكاثر و التسبب  فى  الألتهابات  المتكررة  للمثانه  البوليه .

المضادات  الحيويه:
-   بعض  السيدات  تأخد  المضادات  الحيويه  لعلاج  ألتهابات  المثانه  البوليه  المتكررة بنفسها  عندما  تشعر  بالأعراض .
-   بعض  السيدات  ينصح  لهن  الطبيب  بالمضادات  الحيويه  بجرعه  بسيطه  و  متواصاله  كوقايه من  الألتهابات  المتكررة  للمثانه  البوليه .
-   العلاج  آلامثل ,  عند  حدوث  النوبه  من  نوبات  ألتهابات  المثانه  البوليه  المتكررة ,  هو  أخذ  عينه  من  البول  و  تـُرسل  الى  المعمل  و  عمل  مزرعه  و  حساسيه  لتحديد  نوع  الميكروبات  و أهم  من  ذلك  تحديد  أنسب  أنواع  المضادات  الحيويه  لعلاج  الحاله .
و  جدير بالذكر  بأن  عينه  البول  يجب  أن  تؤخذ  من  البول  و هو نازل  أثناء  التبول  أى  أن  البول  المأخوذ  كعينه  ليس  أول  بول  خارج  و لا  آخر بول  أنما  من  وسط  مجرى البول.

الهــرمـونات :

للسيدات  ألآتى  فى  سن  أنقطاع  الطمث  ,  يكون  نقص  الهرمونات  الأنثويه  من  أهم  الأسباب  الـمـُساعدة  على  تكرار  ألتهابات  المثانه  البوليه  المتكررة  ,  و  لهذا  وجب  أعطاء  هرمون " الأستروجين "  مع  العلاجات  المعتادة ,  و  غالبا  ما  يكون  على  هيئه  كريم  موضعى  بالمهبل  و  حوله ,  و  فائدته  هو  أرجاع  التغييرات  التى  حدثت  بالأنسجه  نتيجه  نقص  هرمون  الأستروجين  الى  حالتها  الطبيعيه  , لتزيد  مقاومتها  للألتهابات  المتكررة.

ألتهابات  المثانه  البوليه  بعد  المعاشرة  الزوجيه :

بعض  السيدات  تعانى  من  التهابات  بالمثانه  البوليه  بعد  الممارسه  الجنسيه  و  تعانى  من  الأعراض  لمدة  يوم  أو  أكثر ,  و  ذلك  قد  يكون  نتيجه  الحركه  أثناء  الممارسه  مما  يدفع  البكتريا  الى  داخل  فتحه  البول  التى  هى  تقع  مباشرة  فوق  فتحه  المهبل . و  أيضا  ينتج  من  الممارسه  الجنسيه  بعض  الخدوش  و التشققات  بفتحه  خروج  البول  و  ما  حولها  من  أنسجه  و  هذة  الخدوش  و التشققات  تـُمـَكّـن  لوجود  و  تكاثر  البكتريا  فيها . و  هذا  غالبا  ما  يحدث  عندما  يكون  المهبل  جاف  ( بدون  سوائل  أو  مخاط  مُـلين  و  مُـلطف  ليمنع  التشققات  و  الخدوش  أثناء  المعاشرة  الزوجيه  ) .  و على  أى  حال  فأن  الخطوات  الآتيه  تقلل  من  حدوث  الألتهابات  المزمنه  بالمثانه  البوليه :
   -   بعد  الأنتهاء  من  الممارسه  الجنسيه ,  يجب  التبول  سريعا  حتى  تـفرغ  المثانه  من  البول  الذى  
       قد  يكون  أختلط  بالبكتريا  أثناء  الجماع .
   -   أذا  كان  المهبل  جافا  يجب  أستخدام  أى  من  أنواع  الكريمات  أو  الجيل  لتتم  الحركات  الجنسيه  بدون  تجريح  و  خدوش  و  تشققات  بالمنطقه .
   -   أحيانا  تؤخد  جرعه  واحدة  من مضاد  حيوى  مُـعين  خلال  ساعتين  من  أنتهاء  العمليه  الجنسيه  كنوع  من  أنواع  الوقايه .
   -   أحيانا  مع  تركيب  الحاجز  المطاطى  المهبلى  لمنع  الحمل  يؤدى  ذلك  الى  حدوث  الخدوش  و  التشققات  ,  فيفضل  عدم  أستعمالها  ,  و  أستخدام  وسيله  أخرى  لمنع  الحمل .                                  

و  جدير  بالذكر  بأن  التهابات  المثانه  البوليه  المتكررة  خلال  شهر  العسل  لحديثى  الزواج  أنما  يرجع  ذلك  لكثرة  الممارسات  الجنسيه  مع  كثرة  الخدوش  و  التشققات  مع  قله  الوعى  و  الثقافه  الجنسيه .  و أن التهابات  المثانه  البوليه  المتكررة  خلال  شهر  العسل  ,  ظاهرة  منتشرة  و  تسمى  "  التهابات  المثانه  الخاص  بشهر  العسل " .

عــصـير التوت :
يوجد  بعض  الأدله  بأن  عصير  بعض  أنواع  التوت  ( كران بيرى)  له المقدرة  على  الوقايه  من  الأصابه  بألتهابات  متكررة  للمثانه  البوليه  ,  و  يعتقد  البعض  أن  شرب  50  سم  من  بعض  أنواع  عصير  التوت  (  مثل  كران بيرى -  لينجو بيرى )  يقلل  من  نسبه  تكرار  الألتهابات  بالمثانه  البوليه .

 

* 2 *  الألتـهـابـات  الـداخـلـيه  لجــدار  المـثانه  البـــوليـه :

مـا  هو  مرض  الألتهابات  الداخليه  لجدار  المثانه  البوليه  ؟
هذا  المرض  عبارة  عن  حاله  مَرضيه  تؤدى  الى  شعور  بعدم  الأرتياح  أو  ألآلام  التى  تـُحـسـهـا  المريضه  بالمثانه  البوليه  و  ما  حولها  بمنطقه  الحوض . و  الأعراض  تختلف  بدرجات  من  الشدة  و  الحدة  من  مريضه  الى  مريضه .  و  أيضا  من  وقت  لوقت  للمريضه  الواحدة .
فالمريضه  يمكن  أن  تشعر  فقط  مجرد  شعور  بسيط  بعدم  الأرتياح  و من  ثم  يزيد  الألــم  بالحوض  و تصبح  المثانه  مؤلمه  عند  الضغط  عليها ,  و يمكن  أن  يكون  الألم  شديدا  جدا  بالمثانه  و المنطقه  المحيطه  بها  فى  الحوض ,  و  كذلك  من  ضمن  الأعراض  الأساسيه  مع  الألم , شكوى  آخرى   و  هى  كـثـرة  عــدد  مـرات  الـتـبـول  , و  قد  نكون  كثرة  مرات  التبول  زائدة   (  قد  تصل  عند  بعض  المرضى  الى  ستون  مرة  فى  اليوم )  بحيث  تؤثر  فى  الحياة  اليوميه  للمريضه . و  قد  تعانى  المريضه  من  تكرار  الشعور  المـُلح  الطارىء  بالرغبه  فى  التبول  و  ما  يصاحبه  من  عدم  التحكم  فى  البول  فـتـقـفـز  بعض  نقط  البول  و  تسـبـق  و تنزل  لا  أراديا  من  المريضه  قبل  أن  تصل الى  دورة  المياة  و هى  فى  طريقها  مُـسرعه  اليها . 
و  أحيانا  يجتمع  الثلاثه  أعراض  معاً  و هم  :
     1-  الشعور  الطارىء  العجول  بالرغبه  فى  التبول مع أحتمال  ان  تتسرب  بعض نقط  البول  قبل  الوصول  للحمام .  
     2 -  كثرة  عدد  مرات  التبول . 
 3 -  ألآلام  التى  قد  تكون  شديدة  فى  منطقه  المثانه  البوليه  و  ما  حولها ,  و  يختلف  الشعور  بالألم  أثناء  ملىء  المثانه  عن  نوع  الألم  و هى  فارغه من  البول .  و  من  الملاحظ  أنه  تزداد  هذة  الأعراض  سوءا  و ألما  أثناء  الدورة  الشهريه  و  أحيانا  أثناء  المعاشرة  الزوجيه .
و  نظرا  لأختلاف  الأعراض  و  تفاوتها  ,  فأعتقد  بعض  الباحثين  و  بعض  الأطباء  أنه  ليس  مرضا  واحدا  بل  عدة  أمراض . و لهذا  وضعوا  تعريفا  جديدا  أكثر  شمولا  من  التعريف  القديم  و هو"  الألتهابات  الداخليه  لجدار  المثانه  البوليه "  و أصبح  التعريف  الجديد  هو " ظـاهرة  آلام  المثانه  البوليه "  لتشمل  جميع  آلام  المثانه  البوليه  ( ما  عدا  الأتهابات  الجرثوميه  أو الحصوات  بالمثانه  البوليه ).
 
و  يعتقد  أن  سبب  الألتهابات  الداخليه  لجدار  المثانه  البوليه  ,  هو  تـهـيـج   للجدار  نتيجه  أسباب  معينه  تؤدى  الى  خدوش  و  تقرحات  فى  الجدار  الداخلى  للمثانه  البوليه .  و  من  ثم  تـلـتـئـم  هذة  الخدوش  و  التقرحات ,  و  يؤدى  هذا  الألتئام  الى  حدوث  تـصـلـب  للـجـدار  و  يفقد  جزءا  من  ليونته  ,  و  يزداد  تصلب  جدار  المثانه  البوليه  بمرور الوقت ,  و  يترتب  أيضا  عن  هذا  التهيج  للجدار أن  ينتج  نـزيـف  دقيق  بالأوعيه  الدمويه  الدقيقه بجدار  المثانه  البوليه  و  غالبا  ما  يـُرى  هذا  النزيف مع  هذا  المرض .

و  نتيجه  تصلب  جدار  المثانه  البوليه  ,  فأنها  لا  تستطيع  أن  تحتوى  على  كميه  بول  ألا  كميه  أقل  مما  كانت  معتادة  أن  تحتويه .  أى  تقل  سعه  المثانه  البوليه  فى  أحتوائها  للبول ,  و  بالتالى  يزيد  عدد  مرات  التبول  زيادة  ملحوظه  و كما  ذكرنا  من  قبل  قد  تصل  الى  ستون  مرة  فى  اليوم . 

بعض  أعراض  هذا  المرض  تشبه  الى  حد  كبير  أعراض  مرض  آخر  و  هو  التهابات  المثانه  البوليه  بالميكروبات  البكتيريه  ,  و  لكن  الفارق  هو  أنه  بتحليل  البول  ,  نجد  بكتريا  بالبول  ,  و  تشفى  المريضه  بأعطائها  المضاد  الحيوى  المناسب  لهذة  البكتريا .  و  لكن  فى  حاله  ألتهابات  الجدار  الداخلى  للمثانه  البوليه  لا  نجد  بكتريا  فى  البول  و  لا  تـُشفى  بأعطاء  المضادات  الحيويه .
و  فى  السنوات  الأخيرة  وجد  الباحثون  مــادة  مـعـيـنـه  غريبه  موجودة  فى  بول  مريضات  الألتهابات  الداخليه  لجدار  للمثانه  البوليه ,  و  هذة  المادة  تمنع  نمو  الخلايا  الـمـُبـطـنه  للجدار الداخلى  للمثانه  البوليه  ,  حيث  أن  هذة  الخلايا  تـُـكّـون  الطبقه المبطنه  للجدار  الداخلى  للمثانه  البوليه  و أن  هذة  الطبقه  يجب  أن  يكون  لها  سُمك  مناسب  ليسمح  بعزل  البول  الذى  بداخل  المثانه  عن  جدارها   الداخلى  ,  و وظيفه  هذة  الطبقه  هى  حمايه  جدار  المثانه  البوليه  من  تأثيرات  البول  الضارة  عند  الملامسه  ,  و لذلك  خُـلـقـت  هذة  الطبقه  مُـلتـصقه  بالجدار  الداخلى  للمثانه  البوليه  لتـُكّـون  جداراً  عازلاً  بينه  و بين  البول .
و عندما  توجد  هذة  المادة  المُعينه  الغريبه  و  تسبب  خدوش  و تقرحات  فى  الطبقه  الـمُـبطنه  فيـحـدث  تلامس  بين  البول  و الجدار  الداخلى  للمثانه  البوليه  , فيؤدى  الى  تهيج  و  تصلب  للجدار هذا  بالأضافه  الى  ألآلام  المزمنه  بالحوض .  و  يعتقد  البعض  ان  هذا  المرض  وراثيا  .  لأنه  ممكن  أن  نراة  عند  آلام  و  أبنتها  ,  أو  نجدة  عند  الأختين  ,  و  لكن  لم  يلحظ  هذا  المرض  فى  العائلات  كصفه  أو  كسمه  فيها .
و  لتشخيص  هذا المرض  فيجب  أن  نراعى  شيئين  مهمين  :
أولهما  :  أن  آلام  الحوض  الموجودة  مرتبطه  بالمثانه  البوليه  و دائما  مرتبطه  بتعـدد  مرات  التبول ,  و  عدم  التحكم  بالبول .
ثانيا    :  أستبعاد  جميع  آلامراض  التى  لها  أعراض  متشابهه  مع  هذا  المرض .
و  لهذا  عند  التشخيص  يجب  عمل  تحليل  بول  و  مزرعه  و  حساسيه  و  يجب  أن  تؤخذ  عينه  البول  فى  إناء  معقم   ,  ويجب  أن  يكون  البول  العينه  مأخوذة  أثناء  نزول  البول  و  ليس  أول  نزول  له ,  أى  أن  أثناء  التبول  تترك  النقط  الأولى من  البول  و  تؤخذ  كميه  البول  العينه  من  وسط  البول  السارى المتدفق . و  بعد  التأكد  من  خلو  البول  من  أى  ميكروبات  بكتيريه  من  خلال  التحليل  و  المزرعه  و  مع  تكرار  التحليل  و  المزرعه  خلال  أسابيع  أو  شهور ,  و  فى هذة  الحاله  يمكن  للطبيب  أن  يشخص  الحاله  بأنها  بألتهابات  داخليه  لجدار المثانه  البوليه .

و  يفضل  أستخدام  منظار  للمثانه  البوليه  مع  ملئها  بسائل  ,  مع  أستخدام  تخدير  للمريضه ,  لأن  ملىء  المثانه  بالسائل  يسبب  ألماً  شديداً  للمريضه  ,  و  فائدة  المنظار  هو  أستبعاد  وجود  أى  أورام  حميدة  أو  سرطانيه  بالمثانه  البوليه .
و  أيضا  مما  يفيد  فى  عمليه  التشخيص  هو  أخذ  عينه  من  جدار  المثانه  و  تحليلها  ميكروسكوبيا  لأستبعاد  أورام  سرطانيه . و  تـُجرى  الأبحاث  حاليا  على  أنتاج  كيماويات  تكشف  وجود  المادة  التى  تمنع  نمو  الخلايا  المبطنه  لجدار  المثانه  الداخلى .

العــــلاج

الى  الآن  ,  لا  يوجد  علاج  محدد  معروف  لهذا  المرض  و  لا  هو  معروف  من  هى  المريضه  التى  سوف  تستجيب  و  تشفى  بالعلاج  و  من  هى  التى  سوف  لا  تستجيب .
و  نظرا  لان سبب  المرض  غير  معروف  بالتحديد  ,  فأن  آلامل  و  الهدف  هو  أختفاء  الأعراض  فقط .  و  حتى  هذا  الهدف  قد  يكون  من  الصعب  تحقيقه , و حتى انه  أذا  أستجابت  المريضه  للعلاج  و  تحسنت  فلا  نعرف  لذلك  سبب  أو  تفسير واضح ,  و  أن  من  الملاحظ  أيضا  أختفاء  الأعراض  بالعلاج  قد  يكون  عدة  أسابيع  أو  شهور  و لكن  غالبا  ما  تعود هذة  الأعراض  مرة  أخرى  , و  لا  يـُعرف  لماذا  ذهبت  ولا  لماذا  عادت  ,  و  لهذا  فأن  نُـظم  و  طُـرق  العلاج  مختلفه  و مُتغيرة  ,  و  يجب  ان  يناقش  الطبيب  طرق  العلاج  المختلفه  بالتفصيل  مع  المريضه  و  بمنتهى  الصراحه  و  الشفافيه .
و  أول  هذة  الطرق   العلاجيه  للألتهابات  الداخليه  لجدار  المثانه  البوليه  او  النظم  للعلاج  هو  علاج  يؤخذ  بالفم ,  هو "  ألميرون " ,  و  هو أول  علاج  بالفم  تعترف  به  و  تـُقـرة  منظمه  الغذاء  و العلاج  آلامريكيه  سنه  1996 أن  هذا  العلاج  يـُحسن  الأعراض  بنسبه  30  %   فقط  من  المرضى . و لا  يعرف  الأطباء  كيف  يعمل  بالضبط  ,  و  لكن  نظريا  ,  أن  عمله  أو  وظيفته  هى  أصلاح  الخلل  الذى  حدث  فى  البطانه  الموجودة  على  الجدار  الداخلى  للمثانه .
و  قد  أوصت  منظمه  العلاج  و  الغذاء  آلامريكيه  بأستخدام  "  ألميرون  "  100  مجم  ,  ثلاثه  مرات  يوميا  ,  و  قد  لا  تشعر  المريضه  بتحسن  فى  أول  2 – 4 أشهر من  بدايه  أستخدام  العلاج ,  و  لهذا  يجب  أن  تستمر  المريضه  على  العلاج  لمدة  لا  تقل  عن  سته  أشهر ,  لبيان  أقصى  فائدة  ممكنه  من  العلاج .  أما  الأعراض  الجانبيه  فغالبا  ما  تكون  متاعب  بالجهاز  الهضمى  ,  و  نسبه  قليله  جدا  من  المريضات  يحدث  لهن  سقوط  مؤقت  للشغر سرعان  ما  ينمو  مرة  أخرى  بعد  أيقاف  العلاج .  و  أيضا  قد  يسبب  العلاج  تأثيرا  بسيطا  بوظائف  الكبد  ,  و  لذلك  يجب  وضع  هذا  فى  الأعتبار و المتابعه  بالتحاليل  اللازمه  شيىء  ضرورى  .  و  أيضا  أن  هذا  العلاج  لم  يـُختبر  للمريضات  الحوامل  و  مدى  تأثيرة  عليها  أثناء  الحمل و  على  الجنين .
و  يوجد  أيضا  علاجات  بالفم  أخرى  قد  تساعد  على  تخفيف  الأعراض  و  أهمها  ألآلام  هذة  العلاجات  مثل  الأسبرين  و  الأيبوبروفين  و لورنوكسيكام ( زيفـو) و غيرهم ,  و  قد  يفيد  أيضا  أستخدام  علاجات  ضــد  الأكتئاب  و  ضد  الحساسيه  ,  و  أذا  زاد  الألم  و  أصبح  شديدا  لا  يحتمل  فيلجأ  الطبيب  الى  أستخدام  الأدويه  المخدرة .
ثانى  طرق  العلاج  للألتهابات  الداخليه  لجدار  المثانه  البوليه  ,  غير  العقاقير ,  و هو مَـلء  المثانه  بسائل  خارجى  ,  العديد  من  المريضات  يشعرن  بالتحسن  و  تخف  الأعراض  بعد  ملىء  المثانه  البوليه .  و  السائل  الوحيد  المعترف  به  من  منظمه  الطعام  و الأدويه  آلامريكيه  و  الـمـُصرح  بأستخدامه  فى  ملىء  المثانه  كعلاج  لهذا  المرض  هو "  داى ميثيل   سالفو- أوكسيد ". .
و  يحقن  هذا  السائل  داخل  تجويف  المثانه  البوليه  ,  و  يـُحـبـس  هذا  السائل  داخل  المثاته  البوليه  لفترة  حوالى  15  دقيقه  ثم  يترك  ليخرج  خارج  المثانه  , و  يكرر  هذا  العلاج   بهذة  الطريقه  مرة  أو  مرتين  أسبوعيا  لمدة  تتراوح  من  6 – 8  أسابيع  ,  ويكرر  أذا  لزم  آلامر .  و  أحيانا  تتعلم  المريضه  أن  تعالج  نفسها  بنفسها  ,  و  ذلك  بأن  تضع  لنفسها  السائل  بواسطه  القسطرة  البوليه  ,  دون  أن  تذهب  للطبيب  ,  وهذة  الطريقه  أكثر  أقناعاً  و  أقل  تكلفه  و  ذلك  نظرا  لطول  مدة  العلاج  و تكرارة .
و  يعتقد  أن  طريقه  عمل  هذا  العلاج  ,  أنه  يخترق  و  يتخلل  جدار  المثانه  البوليه  و  يصل  الى  آلاماكن  المصابه  و  يعمل  ضد  الألتهابات  و  يخدر  أماكن  الألم  ,  وكذلك  يمنع  ويوقف  أنقباض  عضلات  المثانه  البوليه,  وبذلك  يتم  أيقاف  الألم  و كذلك  يـُخفف  من  تكرار  و  تعدد  مرات  التبول .  و  أيضا  يـُقلل  من  حاله  عدم  التحكم  فى  البول .
و عن  الأعراض  الجانبيه  لهذا  العلاج  هى  رائحه  مثل  رائحه  الثوم  تنبعـث  من  المريضه مع  الـنَـفـس  و من  الجلد ,  و  تستمر  لحوالى  ثلاثه  أيام  بعد  أنتهاء  العلاج ,  و  قد  لوحظ  عند  أستخدام  هذا  العلاج  فى  حيوانات  التجارب  مدة  طويله  أنه  يسبب  مرض  المياة  البيضاء  بالعين ,  و  هذة  المشكله  لم  تـُلاحظ  للآن  مطلقا  فى  السيدات .
ثــالث  طرق  العلاج  لهذا  المرض  (الألتهابات  الداخليه  لجدار  المثانه  البوليه  ) ,  هو  تنبيه  العصب  بالكهرباء  عن  طريق  الجلد ,  فتصل  بعض  نبضات  الكهرباء  الى  داخل  الجسم  لمدة  دقائق  عن  طريق  أسلاك  دقيقه  تتصل  بالجلد  بأى  من  آلاماكن  المختلفه   مثل  أسفل  الظهر  أو  أسفل  البطن  ( فوق  العانه )  أو  بداخل  المهبل ,  و  بالرغم  بأن  العلماء  لا  يعرفون  بالضبط  كيف  تعمل  هذة  الكهرباء  على  تحسن  أعراض  المرض  و  خاصه  أزاله  ألآلام  التى  بالحوض ,  و  لكن  يـُعتقد  أن  هذة  النبضات  الكهربائيه  تزيد  من  كميه  الدم  الذاهب  الى  المثانه  البوليه , أو  قد  تكون  هذة  النبضات  الكهربائيه  تـُقوى  عضلات  الحوض  و  يساعد  ذلك  على  التحكم  فى  المثانه  البوليه  ,  أو  قد  تساعد  هذة  النبضات  على  تنشيط  مراكز  معينه  مجهوله  بالمثانه  البوليه  لتفرز  مواد  تزيل  الشعور  بالألم .  أن  العلاج  بالكهرباء  ,  لهو  علاج  رخيص  نسبيا  ,  و  أيضا  يـُترك  للمريضه  حريه  الحركه  فهى  تستخدمه  بالمنزل ,  و  تحدد  بنفسها  مدة  الجلسه  و  شدة  الكهرباء  المستخدمه  فى  الجلسه . و  أذا  كان  مقدرا  لهذا  النوع  من  العلاج  أن  يؤتى  بنتائج  أيجابيه  و  يزيل  الأعراض  و  يشفيها  ,  فأن  نتائجه  لا  تظهر  الا  بعد  3 – 4  شهور  من  بدايه  العلاج .
رابع  طرق  العلاج  لهذا  المرض  (الألتهابات الداخليه  لجدار  المثانه  البوليه  ) , هو تحديد  نوعيه  الأطعمه  ,  بالرغم  من  أن  العلم  لا  يملك  الدليل  على  ربط  المرض  مع  العلاج  بأى  من  أنواع  الطعام  و لكن  بالتجربه  قد  وجدت  المريضات  بأن  الطماطم  و  التوابل  و  الشيكولاته  و  القهوة  و  الكحوليات  و  الأطعمه  ذات  الحموضه  العاليه  و  كذلك  المسكرات ( المحليات )  الصناعيه  كل  هذة  الأطعمه  تـُساعد  على  تهيج  المثانه  و  ظهور علامات  الألتهابات  عليها .  و أيضا  التدخين  يزيد  الأعراض  سوءا ,  بينما  أن  التمرينات  الرياضيه  الخفيفه  ,  تخفف  و تحسن  الشعور  بالأعراض .
خامس  طرق  العلاج  لهذا  المرض  (الألتهابات الداخليه  لجدار  المثانه  البوليه  )  ,  تدريب  المثانه  بمعرفه  المريضه  على  أن  تزيد  من  حجم  البول  تدريجيا  ,  أى  أن  المريضه  تقرر  التبول  فى  أوقات  معينه  متباعدة  و  لا  تستجيب  لرغبتها  فى  تكرار  التبول , و  تحاول  أن  تـَصبر  و  أن  تـُمارس  أسترخاء  العضلات  حتى  تمتلىء  المثانه  بكميه  بول  بأكثر  مما  تعودت  عليه  ,  و  بأستمرار التدريب  تستطيع  المثانه  أن  تتحمل  كميه  أكبر من  البول  أى  أن  تزيد  سعتها  ,  فتخف  بعض  الأعراض  مثل  تكرار  التبول  و  ما  يصاحبه  من  عدم  التحكم  بالبول  و الألم .
سادس  طرق  العلاج  لهذا  المرض  (الألتهابات الداخليه  لجدار  المثانه  البوليه  )  ,  و  هى  الجــراحـه  , 
و  العلاج  الجراحى  هو  آخر  الخيارات  بعد  فشل  جميع  الطرق  السابقه  ,    لأن  نتائجه  غير  مـُشجعه  فى  بعض  الأحيان  ,  و  مخاطرها  ليست  بسيطه  ,  و  يجب  ان  تـُناقـش  الحلول  الجراحيه  مع  المريضه  من  حيث  أحتمال  منفعتها  من  جهه  و  مخاطرها  و  الأعراض  الجانبيه  ,  فغالبا  يوجد  طريقتين  جراحيتين  :
الجراحه  الأولى  ,  و  تنحصر  فى  خطوتين  ,  أولهما  ,  حرق  و  تحطيم  الـقـُرح  بالكى  ,  ثم  ثانيهما  ,  أستئصال  هذ  القرح  الموجوده  بالطبقه  المبطنه  للجدار الداخلى  للمثانه  البوليه  ,  و  ذلك  عن  طريق  المنظار  و  ألات  خاصه  تدخل  عن  طريق  فتحه  البول  الى  داخل  المثانه  و  يتم  الكى  بواسطه  الليزر .
-  الجراحه  الثانيه  , و  هى  أستئصال  المثانه  البوليه  و  هى  بيت  الداء  و مَكـمَـنّ  الألم  , و تجرى  هذة  الجراحه  للحالات  المرضيه  الشديدة  , وفى  هذة  الطريقه  تـُستأصل  المثانه  البوليه  و يقوم  الجراح  بزرع   أو  توصيل  الحالبين  فى  مثانه  صناعيه  لتجميع  البول  بها ,  هذة  المثانه  الصناعيه  قد  تكون  جزء  من  القولون  و  يفتح  للخارج  أما  عن  طريق  فتحه  البول  الطبيعيه  أو  فتحه  صناعيه .

 

 

 * 3  *  كيس  أو  جيب  بالقناة  الخارجيه  لمجرى  البول :

القناة  الخارجيه  لمجرى  البول  هى  قناة  تصل  ما  بين  المثانه  البوليه  و الفتحه  الخارجيه  لخروج  البول , وظيفتها  تفريغ  البول  المتجمع  بالمثانه  البوليه  الى  الخارج .
 و طبيعى أن  تكون  هذة  القناة  مستقيمه  بلا  ألتوءآت , و  لكن  أحيانا  و فى  أحوال  غير طبيعيه  يوجد  كيس  أو  جيب  بأحد  جوانب  هذة  القناة  ,  و يمتلىء  هذا  الجيب  بالبول  أثناء  مرورة  من  خلال  الأنبوب  ,  فيؤدى  الى  تجمع  البول  فى  هذا  الجيب  و ركودة  لفترات  مـُتفاوته  فى  الجيب  و من  ثـَم  يـَحدُث  عليه  تكاثر البكتريا  و الميكروبات  وتـُسبب  التهابات  متكررة .

الأعـراض :
-   تكرار  عدد  مرات  التبول  و كذلك  أحيانا  عدم  التحكم  بالتبول ( 40 – 100 %  من  المريضات ).
-   آلام شديدة  أثناء  التبول ( 30 – 70 %  من  المريضات ).
-  التهابات  متكررة  بالجهاز البولى(  30 -  50  %  من  المريضات  ).
-  خروج  نقط  بول  بعد  الأنتهاء  من  عمليه  التبول  و  هى  بعض  من  البول  المتجمع  فى الكيس  أو  الجيب   ( 10 -   30  %  من  المريضات  ).  
-  وجود  دم  بالبول ( 10 -  25  %   من  المريضات  ).
-  ألآلام  أثناء  الجماع ( 10  -  25 %  من  المريضات  ).
و  بعد  عدة  أختبارات  و  فحوصات  لتأكيد  التشخيص  مثل  أشعه  بالصبغه  و منظار  بولى  لرؤيه  الكيس   أو الجيب .

الـعـلاج :

-  العلاج  الغير  جراحى  ,  علاج  الألتهابات  البوليه  المتكررة  بالمضادات  الحيويه  , و  أحيانا  يجرى  توسيع  للقناة  البوليه  و  لكن  نتائج  هذا  العلاج  الغير  جراحى  غير  نهائيه .
-  العلاج  الجراحى  , و  هو  أستئصال  الكيس  أو  الجيب .

 

*  4  *    نتوء  بفتحه  خروج  البول :
وهذا  النتوء  ,  ورم  حميد  ,  موجود  بطرف  الفتحه الخارجيه  لخروج  البول . و هو  كتله  لحميه  لينه . و غالبا  ما  يكون  صغير  الحجم  عدة  ميلليمترات  و يوجد  غالبا   عند  السيدات  المتقدمات  فى  العمر , 
و  غالبا  بعد  سن  أو عمر  ما  بعد  أنقطاع  الدورة  الشهريه  أو عند  البنات  قبل  سن  البلوغ .  و يتكون  هذا  النتوء  من  الغشاء  المُخاطى  الـمُـبـطن  لجدار   أنبوب  مجرى  خروج  البول , و  قد  يكون  ذلك  نتيجه   نقص   هرمون الأستروجين  أو تهيج    بالغشاء  المخاطى 
( أو كلاهما)  يؤدى  الى  تكوين و نمو النتوء .

و من  أعراض  هذا  النتوء ,  آلام  مُـزمنه  بالحوض , مُـصاحبه  لآلام  عند  التبول  , بالأضافه  الى  ألآلام  عند  التبول  و  قد يوجد  أيضا  صعوبه  بالتبول  و كذلك  تكرار  التبول و أيضا  قد  تشكو من عدم  التحكم  بالبول  و كذلك  قد  يوجد  نزيف  من  هذا  النتوء , و  يوجد  آلام  و دم  عند  المعاشرة  الزوجيه
 
العلاج :
- العلاج  الغير  جراحى  مثل حمامات  دافئه  , وضع  كريم  مـُكوّن  من  هرمون  الأستروجين  موضعياً ,  و كذلك  الدهانات  التى  ضد  الألتهابات ,  و  يفيد  هذا  فى  كثير من  الحالات.  
- العلاج  الجراحى  بأستئصال  هذا  النتوء.

  • * 5  *   حــصـوات  بالمـثانـه  البـولـيه : 
  •  
  • و هى  حاله  مَـرضيه  تُـسبب  آلام  مـُزمنه  بالحوض  ,  و تتكون الحصوة  من  تجمع  لـبعض  آلاملاح   لتكـّون  كتله  مختلفه  الأحجام  و الأشكال  و المواصفات تسمى  حصوة .  الأعراض : زيادة  عدد  مرات  التبول  ,  و  أحياناً  عدم  التحكم  فى  التبول ,  تقطع  فى  نزول  البول  ,  و أحياناً  صعوبه  بالتبول  ,  أحياناً  عدم  القدرة  على  التبول  فى  بعض  الأوضاع  ,  نزول  دم  مع  البول  , آلام  مزمنه  بالحوض  , التهابات  بالبول  متكررة  و التبول  المؤلم .
  • التشخيص : بواسطه  التاريخ  المرضى  و الأعراض  و الكشف  الطبى  , و الفحوصات  مثل  تحليل  البول  و  وجود  دم  به ,  عمل  أشعه  سينيه  على  الحوض  و المثانه  تثبت  وجود  الحصوة ,  و  قد  يُـفيد  فى  التشخيص  عمل  مزرعه  و  حساسيه  بالبول .
الــعـلاج :  إذا  كانت  الحصوة  صغيرة  فأنها  ستخرج  و  تنزل  مع  البول  عندما  تتعاطى  المريضه   أكثر من 4 لتر  من  السوائل  يومياً  مع  بعض  الـمـُدرات  للبول ,  للأكثار  من  نزول  البول  و معه  الحصوة  الصغيرة . و أذا  كانت  كبيرة  فيوجد  الكثير  من  البدائل  لأستخراجها  مثل  منظار المثانه  البوليه  ,  و الجراحه  العاديه  و أيضاً  يوجد  الكثير من  الوسائل  الحديثه  لأستخراجها  بدون  جراحه  تقليديه .
 
 
 * 6 *   ســرطان  بالمثانه  البوليه :
آلام  الحوض  المـُزمنه  نادراً  ما  تكون  بسبب  سرطان  بالمثانه  البوليه . أعراض  سرطان  المثانه  البوليه قد  يكون  دم  بالبول  و تعدد  و آلام  بالتبول ,  و  هذة  الأعراض  غير أكيدة  فهى  مـُشتركه  مع  الأورام  الحميدة  بالمثانه  و حصوات  بالمثانه  و  أيضاً  الألتهابات .  التشخيص : بالتاريخ  المرضى  و الأعراض  و الكشف  الطبى  و الفحوصات  مثل  تحليل البول , أشعه  بالصبغه  على  المثانه  البوليه  , منظار  ضوئى للمثانه  البوليه  ,  أخذ  عينه  من  الورم  لتحليله  ميكروسكوبياً  للتأكد  من  طبيعته السرطانيه . العلاج : غالباً العلاج  جراحى  سواء  بأستئصال  الورم  أو بأستئصال  المثانه  البوليه  بأكملها.