1 - خــريــطــه الـطــــريــق لألام الحـــوض الـمـــزمـنــه للمـرأة
اللولب داخل الرحم لمنع الحمل , مميزاته و عيوبه
و علاقته بألآم الحوض المزمنه

الجريدة الطبية
للجــمــعـية المـصـــرية
لألآم الـحـوض الـمـزمـنة
للمرأة


المجلس الأستشارى

أ.د. عبد المجيد أسماعيل
د. على محمود عرفه
د. تريز ميخائيل
د. رؤوف أحمد الشامى
د. نصر سعيد نصار

سكرتاريه / هبه نصار

الجــمــعـيه المـصـــريه لألآم الـحـوض الـمـزمـنه للمرأة
280 شارع ترعه الجبل - حـدائق الزيتون - القاهرة - مصر

موبيل 0101435991

escpp1@yahoo.com
nassarnasr@hotmail.com

www.n-w-h-f.org

(Nassar women health foundation. org)

هذة الجريدة تـُطبع و تـُوزع مجانا

Company Name:
EL-SAHOWA PUBLISHING LTD
Company Number: 05810491


الفهرس


1 - خــريــطــه الـطــــريــق لألام الحـــوض الـمـــزمـنــه للمـرأة

دكتور نـصــر ســعـيد نـصــــار
أستشارى أمراض النساء و التوليد و العقم
رئيس قسم النساء و التوليد و العقم
بمستشفى المنيرة العام , القاهرة , مصــر
رئيس الجمعيه المصريه لألام الحوض المزمنه للمرأة



2 - اللولب داخل الرحم لمنع الحمل , مميزاته و عيوبه
و علاقته بألآم الحوض المزمنه

دكتور نـصــر ســعـيد نـصــــار
أستشارى أمراض النساء و التوليد و العقم
رئيس قسم النساء و التوليد و العقم
بمستشفى المنيرة العام , القاهرة , مصــر
رئيس الجمعيه المصريه لألام الحوض المزمنه للمرأة

خــريــطــه الـطــــريــق
لألام الحـــوض الـمـــزمـنــه للمـرأة


د. نـصــر سـعـيد نــصــار

أستشارى أمراض النساء و التوليد
رئيس قسم أمراض النساء و التوليد
مستشفى المنيرة العام , القاهرة , مصر
رئيس الجمعيه المصريه لألآم الحوض المزمنه للمرأة

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لأستعراض خريطه الطريق لألام الحـــوض الـمـــزمـنــه للمـرأة يجب المرور على بعض المحطات الرئيسيه , و هذة المحطات هى الجوانب المهمه فى تغطيه هذا الموضوع الهام, و مدخل كـُـلِ من هذة الجوانب المهمه هو سؤال محدد , و أختصاراُ , فأن أجابه الأسئله التاليه ستغطى و بوضوح هذة المنطقه المهمه فى الطب ألا وهى الألآم المزمنه بالحوض للمرأة.
1 - ما هو تعريف أو معنى ألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
2 - ما هى الأسباب المحتمله لألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
3 - ما هى الأعراض التى تشكو منها المريضه بألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
4 - ما العوامل التى تزيد مخاطر الأصابه بألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
5 - متى ينصح المريضه بالذهاب للدكتور ؟
6 - ما الوسائل و الطرق المتبعه لتشخيص ألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
* أخذ التاريخ المرضى و الصحى كاملا للمريضه.
* الفحوصات و الأختبارات التشخيصيه.
7 - كيفيه الوقايه من ألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
8 - كيف تــُـعــالـج المريضه من ألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
* علاج طبى عقاقيرى بالمنزل.
* بعض العقاقير الطبيه العلاجيه المقترحه.
* بعض العلاجات الجراحيه المقترحه.
* عــلاجـات أخـرى.

و فيا يلى نستعرض الأجابات على هذة الأسئله بأختصار و وضوح و تبسيط .
1 - ما هو تعريف أو معنى ألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
ألآم الحوض المزمنه للمرأة هى أى ألآم أو أى شعور بعدم الراحه فى منطقه الحوض أى المنطقه بأسفل البطن , بمعنى آخر هو أى ألآم أو أى شعور بعدم الراحه فى المنطقه ما بين السرة و مفصلين الفخذين من الأمام و بأسفل الظهر من الخلف .
و لكى نطلق علي هذة الألآم أنها مزمنه يجب أن تكون موجودة منذ حوالى السته أشهر على الأقل , و قد تختفى أحيانا بتأثير الـمـُـسـكنات و غيرها و لكن تعود مرة أخرى.
طبيعه و نوعيه ألآم الحوض المزمنه تختلف من أمرأة لأخرى, أى ما يكون بسيطاً عند أحداهن يكون شديداً عند الأخرى ألآم الحوض المزمنه.
و أحيانا كثيرة , يكون الألم من الشدة لدرجه أنه يؤثر سلبا على النشاط اليومى المعتاد للمرأة , أى يجعل من الصعوبه أن تؤدى عملها و يزعج نومها و يفسد أستمتاعها بالحياة المعتاد .
الألم قد يأتى فى نوبات ثم يختفى أو يكون مستمرا لا ينقطع و لا يختفى. و أحياناً يكون بسيطاً أو متوسطاً أو شديداً.
الألم يأخذ أشكالاً مختلفه مثل ألم حاد مثل طعنه سكين , أو مثل وخر الأبر , أو ثقل بالحوض , مثل ألآم الضغط , و أحيانا يكون على شكل مغص , أو على شكل شد و تقطيع بألحوض .. و يوجد أشكال و صور كثيرة للألم بالحوض.
و إذا طلبنا من المريضه أن تضع أصبعها على مكان الألم لا تستطيع أن تحدد نقطه واحدة مؤلمه , أنما ما تفعله المريضه هو أن تحرك و تضع راحه (كف) يدها على مساحه عريضة كبيرة , أى أن الألم غير محدد بالضبط أنما هو مـُـبهم و يشغل منطقه كبيرة.
و يجدر بالأشارة , إن مكان الألم غالبا ما يكون هو نفسه مكان العضو المريض الذى به خلل , و أحياناً ما يكون الألم فى مكان آخر غير مكان العضو الذى به المرض و به الخلل , و يسمى ألم متحول أى أن الألم يظهر بعيداً و فى مكان مختلف تماما عن مكان الجزء المريض.

2 - ما هى الأسباب المحتمله لألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
أن تحديد سبب ألآم الحوض المزمنه للمرأة غالباً ما يكون من الصعب جداً أن يـُـكـتـشـف و يـُـعـرف و يـُـشـخـص و يجب على الطبيب أن يخبر مريضته بذلك و بوضوح.
و أحصائيأ أثبتت الأبحاث و الدراسات أن نسبه 61 % ( واحد و ستون بالمائه ) من مريضات ألآم الحوض المزمنه لا تصل الكشوفات الدقيقه و الفحوصات المتقدمه الى تشخيص مـُـحدد.
و يجب أن تفهم المريضه أنه فى حاله ما إذا لم يصل الطبيب الى تشخيص مُحدد و واضح أننا مازلنا نصدقها و متأكدون من أن ألآمها و مـُـعـناتهـا حقيقيه و شكواها صادقه.
و نستعرض بعضاً من أشهر أسباب ألآم الحوض المزمنه للمرأة :
* مـرض البـطـانـه الـرحـمـيه الـمـُـهاجــرة ( مرض الأندوميتريوزيس )
الغدد و الأنسجه الرحميه المبطنه لتجويف الرحم – و هو المكان الوحيد الطبيعى لها - تنمو و تزداد سُـمكاً يوم بعد يوم و تتضخم لتكون بطانه لتجويف الرحم أستعداداً لأستقبال الجنين و إذا لم يحدث حمل , تنزل على هيئه نزيف دموى و هو الدورة الشهريه العاديه.
أما فى هذا المرض ( مرض الأندوميتريوزيس ) , يحدث أن تـُـهاجـر بعضاً من هذة الـغـدد و الأنسجه الرحميه من داخل التجويف الرحمى الى أماكن خارج تجويف الرحم بداخل تجويف الحوض و تنزف دماً داخل الحوض كلما نزلت الدورة الشهريه و بمرور الوقت يكـوّن هذا الدم الداخلى أنسجه ليفيه ( غير طبيعيه و غير موجودة من قبل ) تؤدى الى ألتصاقات بالحوض , و هذة الألتصاقات ببساطه تشد على ألأعضاء المجاورة و على الأعصاب بالحوض فتؤدى الى حدوث الألم و الشعور بعدم الراحه بالحوض و ألآم مبرحه مع المعاشرة الزوجيه و ألآم شديدة مع نزول الدورة الشهريه و أحياناً ما يكون أيضاً سبباً للعقم .
* أنقباض شديد بعضلات الحوض تؤدى الى ألآم بالحوض.
* ألتهابات مزمنه بالحوض , و ذلك يحدث نتيجه التهابات و خاصه الألتهابات التى تنتقل بالعلاقه الجنسيه ( ألتهابات تناسليه ) , تؤدى الى تكوين ألتصاقات بالحوض مسببه ألآم مزمنه بالحوض.
* أحتقان بالحوض , فى هذة الحاله يحدث أستطاله و تضخم بالأوردة ( ما يُسمى بالدوالى ) حول الأعضاء التناسليه بالحوض مثل المبيضين و الرحم , مما يسبب ألآماً مُزمنه بالحوض غالبا ما تكون على هيئه ثقل و نقح وعدم راحه مزمنه بالحوض.
* أورام ليفيه بالرحم , هذة الأورام الحميدة بالرحم – الغير خبيثه - قد تصل فى الحجم من الكبر ما يؤدى الى ألام مزمنه بالحوض نتيجه الضغط و تكون غالباً على هيئه الشعور بثقل و أمتلاء وعدم راحه بالحوض , و نادراً ما يكون الألم حاداً على شكل طعن بالسكين فى حاله ما إذا نقص الدم المُـغذى للورم و بدأ ت أنسجته تموت , فيسبب الماً حاداً.
* ظـاهـرة تـهـيـج بالـقـولـون , و أهم أعراضها هو الأنتفاخ المصحوب بنوبات من الأمساك أو الأسهال , هذا القولون المتهيج غالباً ما يكون سبباً للشعور بثقل و الضغط وعدم راحه بالحوض.
* ظاهرة بواقى المبيض , و هى بأختصار أنه عندما يستأصل الرحم و المبيضين لأى سبب , فأحياناً يترك الجراح جزء بسيطاً من المبيض رغماً عنه لضرورة الجراحه , فأن هذا الجزء البسيط قد يُحوط بألتصاقات و قد يتكون منه كيس صغير مؤلم جداً بالحوض.
* مشاكل بالجهاز البولى مثل التهابات مزمنه بالمثانه البوليه و حصوات فى المثانه و الحالب و أيضاً من الأسباب المهمه جداً, مرض الألتهابات المزمنه بجدار المثانه البوليه و يتصف بوجود ألآم بالحوض عندما تكون المثانه البوليه بها كميه من البول , و يقل الألم بعد أن تتبول المريضه و كذلك من أعراضه كثرة مرات التبول و قد تصل فى الحالات الشديدة الى ستين مرة فى اليوم.
* عـوامـل نـفـسـيـه , إذا كانت المريضه فى حاله أكتئاب , و فى حاله الأضطراب العاطفى , أو تعانى من أضطراب فى الشخصيه , او تعرضت للأغتصاب الجنسى أو القهر النفسى و الأذلال , أو الأعتداء الجسمانى و الضرب أو تحميلها فى الصغر بالأعمال الجسمانيه الثقيله المجهدة كالعبوديه.
و جدير بالذكر , نبضات الشعور بالألم من مكان المرض أو الأصابه و تصل لمكان معين فى مخ المريضه لتحس هى بهذا الألم , و الذى ينقل نبضات الألم هذة , هو الـعــصـب الواصل ما بين مكان الأصابه أو مكان المرض الى المخ.
بعد تمام العلاج أو شفاء المرض أى بعد أزاله سبب ألآم الحوض المزمنه , غالباً , ما يتوقف أصدار أو أنبعاث نبضات الشعور بالألم من مكان المرض الى المخ عن طريق الـعـصـب.
و لكن بعد تمام العلاج أو شفاء المرض أى بعد أزاله سبب ألآم الحوض المزمنه , أحيانا , لا يتوقف العصب من نقل نبضات الشعور بالألم للمخ بحكم تعودة السابق منذ مدة طويله , فتشعر المريض بالألم كما هو سابقاً مع أنها شـُـفـيـت تماماً من سبب الألم .
أى أن الـعـصــب يـُـرسل للمخ نبضات ألآم كاذبه بدون سبب حقيقى موجود , فتشعر المريض بالألم بدون أن يكون لديها مرض أو أصابه , و قد يفسر ذلك بأن العصب قد تعود لفترة طويله على أرسال نبضات الألم هذة الى المخ , فأصبحت عادة لم يتخلى عنها.
و هذا قد يـُـفـسـر لنا كيف يكون حوالى أكثر من نصف المريضات بألام الحوض المزمنه لا نجد لهن سبب واضح لهذا الألم , مع أننا أستخدمنا جميع وسائل الكشف و الفحوصات المتاحه.
و كذلك قد يـُـفـسـر لنا أيضاً أستمرار وجود الألم بالحوض حتى بعد أستأصال السبب و الشفاء التام للمرض الذى تم تشخيصه و التأكد من وجودة بالوسائل التشخيصيه المتقدمه .

3 - ما هى الأعراض التى تشكو منها المريضه بألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
أعراض ألآم الحوض المزمنه للمرأة قد يكون من بعضها الآتى :
* قد يكون الألم مستمراً لا ينقطع .
* قد يكون الألم متقطع يختفى و يأتى فى نوبات لأسباب معينه تختلف من مريضه لأخرى.
* قد يكون الألم على هيئه ألم حاد مثل طعن السكين أو على هيئه مـغـص.
* قد يكون الألم على هيئه ألم مُـبـهـم غير مـُـحـدد.
* قد يكون الألم على هيئه الشعور بالثقل فى الحوض .
* قد يكون الألم على هيئه الشعور بالأنتفاخ و الأمتلاء بالحوض.
* قد يكون الألم على هيئه الشعور الضغط الشديد على أعضاء الحوض.
* قد يكون الألم على هيئه الشعور بألآم شديدة أثناء المعاشرة الزوجيه.
* قد يكون الألم على هيئه نزول دم من المهبل بعد المعاشرة الزوجيه.
* قد يكون الألم على هيئه نزول دم غير طبيعى ( أحيانا يكون غزيراً) بين الدورات الشهريه.
* قد يكون الألم على هيئه الشعور بألآم شديدة أثناء نزول الدورة الشهريه.
* قد يكون الألم على هيئه الشعور بألآم شديدة أثناء التبرز.
* قد يكون الألم على هيئه الشعور بأنتفاخ بالقولون مع نوبات من الأسهال أو الأمساك.
* قد يكون الألم على هيئه الشعور بألآم شديدة فى الشرج أو خروج دم مع البراز.
* قد يكون الألم على هيئه الشعور بألآم شديدة أثناء التبول و كذلك تشكو المريضه من تكرار التبول و كذلك عدم التحكم بالتبول و أو تعانى من خروج بعض قطرات البول لا أرادياً.
* قد يكون الألم على هيئه الشعور بألآم شديدة أثناء الجلوس لفترة طويله أو فى حاله الجلوس القرفصاء.
* قد يكون الألم على هيئه الشعور بألآم شديدة أسفل الظـــهـــر.
* قد يكون الألم مـُـصـاحبـاً لمرض الأكـتـئـاب و الشعور بالحزن و الكآبه و أضطراب و خلل فى كل من النوم و العمل و العلاقات الزوجيه و الأسريه و الأجتماعيه , مع نوبات من الأنفعالات العصبيه و الأنهيار النفسى.

4 - ما العوامل التى تزيد مخاطر الأصابه بألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
قد توجد بعض العوامل التى تـُـزيـد من معدل حدوث ألآم الحوض المزمنه للمرأة , أى أن هذة العوامل تتزيد من مخاطر حدوث ألآم الحوض المزمنه للمرأة , على سبيل المثال :
* الحمل و الولادة يعتبران نوع من أنواع الأجهاد على عظام كل من أسفل الظهر و الحوض خاصه إذا كانت الولادة طبيعيه و أذا كان الجنين كبير الحجم , و كذلك إذا أستخدم فى الولادة جفت أو جهاز شفط الجنين.
* تعرض المرأة سابقاً لألتهابات بالحوض لاسيما ألألتهابات التناسليه.
* تعرض المرأة سابقاً للأغتصاب الجنسى أو محاولته , أو تعرضها سابقا للأمتهان و التحقير النفسى أو للقهر الجسمانى.
* تعرض المرأة سابقاً لجراحات بالبطن و بالحوض , أو تعرضها لعلاج أشعاعى .
* تعرض المرأة سابقاً للأكتئاب , فأن الألم و الأكتئاب كثيرا ما يكونا متلازمين و مترافقين .
* وجود عيوب خلقيه فى أعضاء الحوض , مثل فى الرحم و عنق الرحم و المهبل.

5 - متى ينصح المريضه بالذهاب للدكتور ؟
عموماً ينصح دائما بأن تستشير المرأة الطبيب عندما تشعر بأى من الأتى :
* إذا بدأت تشعر فى تغيير أو ألم فى الدورة الشهريه حيث كانت سابقاً طبيعيه بدون ألــم يـُذكر.
* أذا كان الألم تسبب فى تغيير أو خلل فى النشاط اليومى المعتاد للمرأة.
* إذا بدأت تشعر بألم أثناء المعاشرة الزوجيه.
* إذا بدأت تشعر بألم أثناء التبول , أو وجود دم بالبول , أو بدأت لا تتحكم فى نزول البول .
* إذا بدأت تشعر بألم أثناء التبرز أو وجود دم بالبراز , مع أنتفاخ بالقولون و نوبات من الأسهال أو الأمساك.
* إذا بدأت تشعر بأى تغيير و لو طفيف بحدوث أى عرض بالحوض.

6 - ما الوسائل و الطرق المتبعه لتشخيص ألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
*** أخذ التاريخ المرضى و الصحى كاملا للمريضه.
- كثير من الأسئله المهمه حول التفاصيل الصحيه ذات الصله طوال الحياة السابقه و الحاضرة للمريضه , و حول الأمراض التى أصابتها من قبل و كذلك تاريخ الأسرة المرضى.
- يجب أن تـُـسأل المريضه كيف تصفين الألم الذى تشعر به و ما نوعه و ما هيئته.
- ما العوامل التى تجعل الألم يزداد و يشتد و العوامل التى تخففه و تـُـزيـله.
- تـُـسأل المريضه هل الألم له علاقه بالدورة الشهريه.
- تـُـسأل المريضه هل الألم له علاقه بعمليه التبرز.
- تـُـسأل المريضه هل الألم له علاقه بعمليه التبول.
- هل سبق و أُصيبت بألتهابات حادة بالحوض.
- هل سبق و أجرى لها أى جراحات بالبطن أو بالحوض.
- متى بدأت تشعر بالألم و كيف كانت بدايته.
- أين بالضبط يتركز الألم .
- هل الألم ينتشر و يزيد بمرور الوقت.
- مـُـعـدل أو كيفيه تكرار الشعور بالألم.
- درجه الألم ( بسيط , متوسط , شديد).
- المدة التى يستغرقها الألم حتى يختفى , و هل هذة المدة تزيد بمرور الوقت.
- هل الألم حاد و مـُـحدد المكان مثل وغز السكين تستطيع أن تضع أصبعها على مكانه بالضبط , أم الألم مـُـبهم غير مـُـحدد و لتحديدة مكانه تضع كف يدها على منطقه كبيرة و لا تستطيع أن تحدد مكانه بالضبط.
- هل الألم مستمر و متصل أم أنه متقطع يأتى و يختفى.
- هل تستطيعي أن تتوقعى متى سيبدأ الشعور بالألم.
- هل يوجد سبب مباشر واضح مُحدد يسبب بدايه ظهور الألم مثل التمرينات الرياضيه أوالمعاشرة الزوجيه أو نزول الدورة الشهريه...الخ.
- هل الألم أثر سلباً على نشاطك اليومى المعتاد مثل هل تغيبت عن العمل أو المدرسه أو أجلت واجباتك المنزليه بسببه.
- هل أثر الألم على علاقاتك الأسريه و الأجتماعيه.
- هل شعرتى مؤخراً بالأكتئاب و فقدان الأمل و الكآبه و بالحزن و فقدان الأهتمام بأشياء كنت تهتمين بها من قبل .
- هل فقدتى الأستمتاع بهوايه أو أى شيىء كنت تستمتعين به من قبل.
- هل سبق لك الحمل , عدد مرات الحمل , كم منهم أجهاض , و كم منهم ولادات.
- هل حدث مضاعفات أو حمى نفاس بعد أى ولادة أو أى أجهاض.
- هل سبق و تعرضتى لمحاوله الأغتصاب .
- هل سبق و تعرضتى أن لامسك رجل رغماً عنك و بدون أرادتك.
- ماذا تعتقدين فيما هو السبب الحقيقى لألامك.
- من يكون أقرب الأشخاص اليك تشتكين له أو لها ألآمك و همومك.
- ما هى أساليبك فى التخفيف من هذة الألام.

*** الفحوصات و الأختبارات التشخيصيه :
- فحص مهبلى , و ذلك قد يبين وجود ألتهابات , وجود أورام , وجود عيوب خلقيه , وجود أنقباضات بعضلات قاع الحوض , معرفه أماكن الألم , هل يوجد تغيير فى الأحساس الطبيعى فى المنطقه , و هل الألم الذى تشعر به المريضه هو ذاته الألم الذى تحسه أثناء الفحص المهبلى .
- فحص شرجى , يجب أن يُجرى أيضاً و ببطىء و بعنايه لبيان أمكانيه وجود أماكن مؤلمه فى الأنسجه التى تفصل بين المهبل أعلى و الشرج و المستقيم أسفل.
- عمل مزرعه و حساسيه لعينات من أفرازات المهبل و عنق الرحم لتشخيص ألتهابات بالحوض , و خاصه الألتهابات التناسليه التى تنتقل بالمعاشرة الزوجيه مثل الكلاميديا , السيلان.
- عمل مسحه من عنق الرحم لدراسه و فحص الخلايا لأستبعاد سرطان عنق الرحم.
- أختبار حمل بالدم إذا كانت الدورة الشهريه متأخرة.
- صورة دم كامله و باقى الفحوصات المعمليه الكيميائيه كوظائف الكبد و الكليه , مرض السكر , أنيميا , أعراض التهابات .
- أختبار سرعه الترسيب لبيان أحتمال وجود ألتهابات إذا كانت مرتفعه.
- تحليل بول كامل و عمل مزرعه و حساسيه إذا لزم الأمر , و أشاعات إذا كان أحتمال وجود حصوات بالجهاز البولى.
- تحليل براز لأحتمال وجود دم به.
- فحص بالموجات الفوق صوتيه على البطن و على الحوض , و الأخير يتم فحصه عن طريق المهبل , و الفحص بالموجات الفوق صوتيه على الحوض مهم جدأً فى توضيح ما بداخل الحوض مما قد يعتبر أحياناً هو الوسيله الوحيدة لتشخيص سبب الألم بالحوض.
- أشعه مقطعيه و أشعه رنين مغناطيسى قد يكون لهما دور مهم جداً فى التشخيص فى بعض الحالات.
- مـنـظـــــــار الـبــــطــن التـشــخـيـصـــى , و هو يُعتبر المعيار الذهبى لتشخيص ألآم الحوض المزمنه لقدرته على الرؤيه بالعين جميع ما بداخل الحوض من أعضاء سواء طبيعيه أو غير طبيعيه , و كذلك لتشخيص الأمراض المهمه الـمـُسـبـبه لألآم الحوض المزمنه مثل مرض مـرض البـطـانـه الـرحـمـيه الـمـُـهاجــرة ( مرض الأندوميتريوزيس ) و هو من أشهر الأسباب , و كذلك وجود ألتصاقات بالحوض أو وجود ألتهابات بالحوض.
- الفحوصات لتقييم لمرض تهيج القولون.
- الفحوصات لتقييم جدار البطن و وجود نقط متفجرة مؤلمه به.

7 - كيفيه الوقايه من ألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
- أن سرعه أكتشاف و علاج الألآم الحادة للحوض , يمنع تطورها الى ألآم حوض مزمنه.
- العلاج المبكر لمرض ألتهابات الحوض.
- الوقايه الفعاله ضد العدوى بالألتهابات التناسليه , أسهل بكثير من علاجها.
- يجب التذكر بأنه يمكن أن تـُـصـاب المرأة بالألتهابات التناسليه و هى لا تعلم فمرض الأيدز مثلاً لا يظهر فى الدم إلا بعد عدة شهور دون أن يُشخص.
- يجب الأبتعاد عن ممارسه المعاشرة الزوجيه مع من كان فيهم شك بأنهم مرضى , فالمطلوب هو علاقه جنسيه نظيفه آمنه و إلا فتحت المرأة على نفسها أبواب جهنم.

8 - كيف تــُـعــالـج المريضه من ألآم الحوض المزمنه للمرأة ؟
*** علاج طبى عقاقيرى بالمنزل.
- العلاج الطبى العقاقيرى بالمنزل , هو الخطه العلاجيه المُختارة للحالات البسيطه لألآم الحوض المزمنه , لمعالجه سبب الألم و كذلك للقضاء على الألم بالمسكنات المعتادة.
- المُسكنات الأكثر أستعمالا و أنتشاراً هى : إيبيوبروفين و أسيتومينوفين و أدويه ما ضد الروماتيزم وغيرهم.
- يـُـبـدأ بأستعمال مُسكنات الألم فور الشعور بالألم , بل أحياناً يـُـفـضـل بتناوله قبل الوقت المتوقع للألم بيوم كامل على الأقل.
- الألتزام بالجرعه و الموعد المُحددان للعلاج , ليظل الألم تحت السيطرة.
- يجب ألا تأخذ العلاج بجرعه أكبر مما هو مُحدد .
- يجب ألا تأخذ المريضه " أسبرين " كـمُسكن للألم إذا كان عمرها أقل من عشرين عاماً إلا بأمر الطبيب.
- أستخدام الحرارة لتخفيف الألم , مثل قربه الماء الدافىء أو المخدة التى تبعث الحرارة أو غيرها توضع على أسفل البطن أو أسفل الظهر , الحرارة أو الدفىء يؤدى الى أزدياد تدفق الدم بالمنطقه المُدفأة مما يؤدى الى تخفيف و تحسن الألم.
- أحياناً يكون من المفيد لألآم أسفل الظهر أن تستلقى المريضه على ظهرها و رفع الرجلين لأعلى قليلاً بوضع مخدة تحت الركبتين و القدمين.
- قد يفيد جداً بأن تُجرى المريضه وسائل و أساليب الأسترخاء مثل اليوجا تدريبات التنفس مع محاوله أسترخاء العضلات.
- يجب أن تُمارس المريضه التدريبات الرياضيه المُناسبه و ذلك يفيد فى أزاله الألآم و ذلك بتحسن و زيادة الدم المتدفق للمنطقا المؤلمه و أيضاً عن طريق زيادة أفراز مادة " إندورفين " و هى مادة تـُـفـرز طبيعياً فى الجسم و فائدتها تقليل الألآم.
- ألآم الحوض المزمنه تكاد تختفى عند دخول المرأة سن اليأس و لذلك يُـفـضـل العلاج المنزلى للمريضه التى هى حول سن الخمسين من العمر , حتى تصل المريضه الى سن اليأس و عندها سيخف و يقل الألم طبيعيا و يزول بدون علاج.
*** بعض العقاقير الطبيه العلاجيه المقترحه:
- إيبيوبروفين و أسيتومينوفين و أدويه ما ضد الروماتيزم وغيرهم قد تم ذكرها و هى أكثر المُسكنات أستعمالاً.
- حبوب منع الحمل , و توصف بكثرة فى حالات ألألآم أثناء الدورة الشهريه , و أحياناً توصف للألآم التى يسببها مرض " الأندوميتريوزيس " و مدى تأثيرها فى الحاله الأخيرة مازال غير مؤكد باليقين.
- جرعه كبيرة من البروجستين ( بروجيستيرون) أحياناً توصف لألآم الحوض المزمنه التى يسببها مرض " الأندوميتريوزيس " على شكل حقنه بالعضل.
- منشطات أفراز الجونادوتروبين , تخفف ألآم الحوض المزمنه التى يسببها مرض " الأندوميتريوزيس " , و ذلك بوقف أفراز الهورمونات التى تجعل مرض الـ " الأندوميتريوزيس " يزداد سوءاً.
و كذلك يفيد هذا العلاج فى تخفيف الألام المنتظمه أى التى تأتى فى أوقات معلومه و مُحددة مثل التى تُصاحب الدورة الشهريه الناتج عن أسباب غير مرض الـ" الأندوميتريوزيس " و كذلك الألام المُتسببه من تهيُج القولون.
و يكون هذا العلاج لفترة قصيرة فقط , و له أعراض جانبيه لا ترضى بها كل المريضات مثل أعراض سن اليأس من الشعور بالصهد أو الهبو مع توقف الدورة مع تقليل فى كثافه العظام و تستمر هذة الأعراض طوال فترة أستخدام العلاج.
- أضافه عقاقير ضد الأكتئاب قد تفيد فى حالات عديدة .
- أما مُسكنات الألم التى تندرج تحت جدول المُخدرات يُفضل ألا تُستخدم إلا فى آخر المطاف بعد فشل جميع ما سبق من أدويه و عقاقير.
*** بعض العلاجات الجراحيه المقترحه.
الأجرآت الجراحيه قد تـُـسـتخـدم أولاً كوسيله للتشخيص مثل منظار البطن التشخيصى بألأضافه الى أستخدام بعضها كوسيله للعلاج المُـقـتـرح أو الـمُـضـل فى بعض الحالات مثل حالات جراحه أستئصال الأورام الليفيه الكبيرة و المتعددة بالرحم , و كذلك الجراحه فى حالات مرض " الأندوميتريوزيس " لأستئصال أو حرق البؤر المرضيه بداخل الحوض.
يُعتقد بأن أستئصال الرحم و المبيضين بدون أى مرض أو أورام بهما قد يفيد فى شفاء ألآم الحوض المزمنه الشديدة لدى المرأة التى لم يُشخص أو يُعرف سبب واضح لألآمها و بعد فشل جميع الطرق العلاجيه , و هذا إن كان قد أفاد و نفع فى بعض الحالات إلا أنه لا يوجد دليل طبى مُوثق يؤكد صلاحيه هذة الجراحه.
مــنـــظــــار الـبـطــن الـــتـشـخــيــصـى هـو الــمعــيـار الـرئـيــسـى الأســاسـى لـتـشــخــيـص ســـــبـب ألآم الــحـوض الــمـزمـــنـه للــمـرأة وهــو الـوســـيـلـه الأكــيــدة و الـضــروريـه و الـمـُـفـضـلـه و الـمُـعـتـرف بها للتشـخيص الدقـيـق.
و منظار البطن التشخيصى يُشخص و بمنتهى الدقه و التأكيد أهم أسباب ألآم الحوض المزمنه للمرأة مثل مرض " الأندوميتريوزيس " و الألتصاقات بالحوض و ألتهابات الحوض و الأورام الليفيه و حجمها و عددها و كذلك أكياس المبيض ... الخ.
مــنـــظــــار الـبـطــن الــجــراحــى و يستخدم لعمل جراحات علاجيه بأزاله بعض أسباب الألم مثل فك الألتصاقات الموجودة بالحوض و المسببه للألم و كذلك بعمل كىّ أو حرق بؤر مرض " الأندوميتريوزيس " بالحوض و أيضا يمكن للمنظار أجراء جراحات علاجيه مثل أستئصال بعض أكياس المبيض.
و الأهم هو أنه بالمنظار يمكن أجراء عمليه قطع العصب الذى يحمل الشعور الألم من الحوض للمخ و من ثم تحس به المريضه فيؤدى ذلك فى كثير من الحالات بالشفاء من الألم المزمن بالحوض.
و من ألجراحات التى ممكن أن تـُـفـيـد فى عـلاج هذة الألام هو جراحه أستئصال الرحم و ذلك بعد فشل مختلف وسائل العلاج ذات الصله , أى أن هذة الجراحه تتوقف على السبب , و قد يفيد فى كثير من حالات الألآم الشديدة المزمنه بالحوض للمرأة إذا كان السبب يكمن بمرض أو ورم بالرحم نفسه.
و إن كانت الجراحات تـُخـلف بعدها بعض المضاعفات و تسبب مشاكل أخرى جديدة مثل الألتصاقات و الألتهابات فتؤدى الى زيادة الألم.

*** عــلاجـات أخـرى.
- يجب تطوير و تغيير المهارات الذهنيه و العاطفيه و ذلك بتعليم المريضه كيفيه التعامل مع ألألآم المزمنه بالحوض و التعايش معه , يجب أن تتعود على تخفيف الأنفعالات و الضغوط النفسيه التى تـُـزيد الألم و تجعله أسوأ.
- أسلوب " بيو فييد باك " و هى طريقه حديثه تتعلم بها المرأة كيف تتحكم أراديا فى وظائف الجسم التى من المعتاد التحكم فيها لا أرادياً , و هذا يُعد أحد أنواع الطب البديل الذى بدأ ينمو و ينتشر فى بعض المجتمعات.
- أسلوب " بيو فييد باك " يعتمد على فكرة ( و قد ثبت جديتها و فائدتها بدراسات علميه ) أن المريضه تستطيع أن تتحكم فى جميع وظائف الجسم بواسطه عقلها و مع المتخصصين فى هذا المجال , تستطيع المريضه أن تخفف من شعورها بالألم أرادياً.
- تغيير طريقه الحياة و تطوير العلاقات و تقليل الضغوط النفسيه جميعها تقلل و تخفف من الشعور بألآم الحوض المزمنه.
- تلقى المشورة من أخصائى الأمراض النفسيه فى بعض الحالات مثل الأكتئاب و أضطراب الشخصيه و التعرض للأغتصاب سابقاً.
- الأبـر الـصــيـنـيـه لها تأثير جيد فى أزاله ألآم الدورة الشهريه , و تستعمل أيضاً فى ألآم الحوض المزمنه الغير مرتبطه بالدورة الشهريه و لكن أستخدامها الأخير مازال محل بحث و تقييم.
- و عموما فأن أستخدام الأبـر الصـيـنـيـه يكون للمدد القصيرة و ليس للعلاج للمدد الطويله. و طريقه عمل الأبر الصينيه فى القضاء على الألم ليست معروفه بالضبط و لكن يُعتقد أنها تـُـزيد من أفراز مادة الأندورفين التى تـُـفـرز طبيعياً فى الجسم و هى التى تقلل و تـُـزيل الألم.
- هـناك طريقه أُخرى مُتبعه فى تخفيف و تقليل الشعور بالألم و هى تنبيه العصب بالكهرباء عن طريق الجلد , و يُفضل أستخدام هذة الطريقه عندما يكون الألم مُحدد فى مكان واحد.
- العلاج بالمساج , قد يفيد فى بعض الحالات.


<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<




اللولب داخل الرحم لمنع الحمل , مميزاته و عيوبه
و علاقته بألآم الحوض المزمنه

د. نـصــر سـعـيد نــصــار
أستشارى أمراض النساء و التوليد
رئيس قسم أمراض النساء و التوليد
مستشفى المنيرة العام , القاهرة , مصر
رئيس الجمعيه المصريه لألآم الحوض المزمنه للمرأة

--------------------


1. ما هو اللولب داخل الرحم لمنع الحمل ؟
2. تاريخ اللولب داخل الرحم .
3. ما أنواع اللولب التى تستخدم داخل الرحم امنع الحمل ؟
4. كيف يعمل اللوالب داخل الرحم الحمل ؟
5. متى يستخدم اللولب لمنع الحمل و متى لا يستخدم ؟
6. ما مميزات اللولب لمنع الحمل ؟
7. ما عيوب اللولب لمنع الحمل ؟
8. ما العلاقه بين اللولب و ألام الحوض المزمنه ؟

--------------------------
1- ما هو اللولب داخل الرحم لمنع الحمل ؟
اللولب داخل الرحم هو وسيله شهيرة و منتشرة و آمنه و فعاله لمنع الحمل و مـُـجـربه منذ زمن طويل قارب على المائه عام .
اللولب هو عبارة عن قطعه صغيرة من البلاستيك على شكل حرف T و التى تغطى بمادة معينه , توضع و تـُـتـرك داخل الرحم بغرض منع حدوث الحمل. و هو وسيله منتشرة فى العالم أجمع .
و اللولب وسيله فعاله لمنع الحمل حيث يمنع الحمل فى أكثر من 99 % من السيدات , و هذا يعنى أنه فى كل أمرأة تستخدم اللولب يحدث حمل لأقل من أمرأة واحدة فى العام.
و اللولب هو أكثر و أشهر أساليب منع الحمل فى مصر.
2 - تاريخ اللولب داخل الرحم .
يـُـعتقد أن فكرة أستخدام اللولب لمنع الحمل ترجع الى أن العرب كانوا منذ ألآف السنوات يضعون حجر أو زلطه صغيرة داخل رحم الناقه لمنع حملها أثناء رحلات السفر الطويله.
أول لولب للأستخدام الأنسانى كان فى أوائل الستينات و كان مـُـصـنع من البلاستيك فقط و ثم فى آواخر الستينات قد أُضيف الى البلاستيك مادة النحاس.
و فى السبعينات تم تصنيع لولب يُسمى ( دايكون شيلد) قد أحدث الكثير من المشاكل و تم إلغائه و سحبه من الأسواق.
و أخيراً تم أنتاج اللولب الحديث المُـتداول الآن وهو صحى و مثالى و ليس له مشاكل و تم أعتمادة من الهيئات الصحيه فى جميع بلدان العالم. و هو آمن و و فعال جدا حيث يمنع الحمل فى حوالى 99 % من المستخدمات..
3 - ما أنواع اللولب التى تستخدم داخل الرحم امنع الحمل ؟
بالرغم من أنه وجد العديد من أنواع و أشكال اللوالب و لكن هناك نوعين فقط هما المُتاحين و المنتشرين فى فى جميع الأسواق العالميه أى فى جميع بلدان العالم , و هما :
النوع الأول : اللولب النحاسى
و هو يتكون من بلاستيك البولى إيثيلين و عليه طبقه من النحاس على هيئه سلك رفيع جداً يلتف حوله , و اللولب نفسه على شكل حرف T , و ينتهى فى طرفه بخيوط بلاستيكيه طويله ملتصقه بحرف اللولب و تمكث هذة الخيوط بعنق الرحم و المهبل , و فائدة هذة الخيوط هى للتأكد من وجود اللولب فى مكانه الطبيعى و أيضاً يستفاد به فى أستخراجه من الرحم. و اللولب النحاس يمكث بالرحم و فعال و مؤدى لوظيفته لمدة عشرة سنوات قد تصل الى أثنى عشر سنه.
و يوضع داخل الرحم بعد الدورة أو الولادة أو الأجهاض مباشرة.
النوع الثانى : اللولب الهرمونى
و اللولب نفسه على شكل حرف T و هذا اللولب يحتوى على هورمون , و بدأ بأستخدامه فى أوروبا منذ التسعينات من القرن الماضى. و يحتوى على 25 ميللجرام من هورمون " ليفو نور جيستريل " و مُصمم على أن يُفرز 20 ميللجرام من الهورمون يومياً. يمكث بالرحم و فعال و مؤدى لوظيفته لمدة خمسه سنوات .
4- كيف يعمل اللوالب داخل الرحم الحمل ؟
كل من نوعين اللولبين يمنع الحمل بطريقه مختلفه عن الآخر.
اللولب النحاسى يُفرز نسبه بسيطه جداً من ذرات النحاس داخل الرحم , و هذا يُعتقد بأنه يمنع البويضه المُلقحه من أن تلتصاق بجدار الرحم الداخلى و لا يحدث حمل. و النحاس أيضاُ يُضعف و يمنع الحيوانات المنويه من أختراق الرحم و قناتى فالوب و بذلك لا يصل للبويه فلا يحدث تلقيح لها و من ثم لا حمل. و بمجرد أستخراج اللولب النحاسى من الرحم غالباً ما تعود الخصوبه للسيدة و تصبح مستعدة و قادرة على للحمل.
أما اللولب الهورمونى فهو يُفرز نسبه ضئيله من الهورمون داخل الرحم , فتؤدى الى تغيير صفات المـُخاط الموجود طبيعىاً بعنق الرحم فيحوله من سائل مائى رقيق يسمح بسهوله مرور و عبور الحيوانات المنويه من عنق الرحم , فيغير الهورمون طبيعه هذا المُخاط الى سميك كثيف لزج ليمنع مرور الحيوانات المنويه من خلاله. أن الهورمون أيضاُ يًعتقد بأنه يًضعف الحيوانات النويه و البويضه ليجعلهما غير قادرين على الأخصاب الطبيعى , و كذلك يغير من الأجواء الطبيعيه الازمه للتلقيح البويضه و تنقلها خلال الأنبوب و كذلك التصاقها بجدار الرحم و ذلك من خلال التغييرات المتعددة بالأنبوب و البطانه الرحميه.
5 - متى يستخدم اللولب لمنع الحمل و متى لا يستخدم ؟
عموماً يجب تشجيع السيدات على أستخدام اللولب كوسيله مُفضله لمنع الحمل. غالبيه السيدات - إلا قليلاً - تستطيع أستخدمه.
ولكن يجب ألا يستخدم اللولب للسيدات فى الحالات الآتيه :
- إذا كانت فعلا حامل.
- إذا كانت تُعانى الآن أو خلال الثلاثه شهور الماضيه من التهابات بالحوض.
- إذا كانت مُعرضه لألتهابات تناسليه.
- إذا ثبت أو مجرد الشك فى وجود سرطان بأى من أعضاء الحوض.
- إذا وجد نزيف مهبلى غير طبيعى. أو زيادة ملحوظه فى كميه الدم بالدورة الشهريه.
- إذا كانت تُعانى من أى من أمراض الدم أو سيوله بالدم.
- ألام غير طبيعيه أثناء الدورة الشهريه.
- مرض فقر الدم ( أنيميا) متوسطه و شديدة.
- سبق و أن حدث لها حمل خارج الرحم.
- إذا كانت تُعانى من بعض أمراض الكبد.
- إذا كانت تُعانى من حساسيه ضد البلاستيك المصنوع منه اللولب أو أى جزء منه.
- إذا كانت تُعانى من أورام ليفيه أو بعض العيوب الخلقيه بعنق الرحم.
- إذا حدث صعوبات شديدة أثناء التركيب.
- إذا كان للمرأة أكثر من شريك فى علاقتها بهم أو لها شريك واحد له أكثر من شريكه .... و ذلك لأحتمال الأصابه بألتهابات تناسليه.
- إذا كانت تُعانى من بعض أمراض صمامات القلب الشديدة.

أعراض تحذيريه :
هذة الأعراض التحذيريه لمستخدمات اللولب أى للسيدات التى تستعمل اللولب , عندما تشعر بواحدة أو أكثر من هذة الأعراض يجب أن تذهب للطبيب المختص فوراً و أستشارته :
- ألآم شديدة بألبطن أو الحوض.
- ألآم أثناء المُعاشرة الزوجيه.
- نزيف بعد المُعاشرة الزوجيه.
- تأخر الدورة الشهريه أو أى من ألأعراض الأولى للحمل.
- أفرازات مهبليه غير طبيعيه أو غير متوقعه.
- تغيير فى طول الخيط الذى باللولب الموجود و المحسوس بالمهبل.
- ألأحساس باللولب فى وضع مختلف مثل وجودة بعنق الرحم أو المهبل.
- أرتفاع فى درجه الحرارة بدون سبب واضح.

6 - ما مميزات اللولب داخل الرحم لمنع الحمل ؟
- اللولب وسيله آمنه و فعاله و ناجحه لمنع الحمل لمدة طويله .
- نسبه النجاح فى منع الحمل تصل الى 99 % من مستخدماته.
- و من مميزاته أيضا أمكانيه أستعادة الخصوبه و القدرة على الحمل لمعظم مستخدميها مباشرة بعد أستخراجه من الرحم.
- اللولب وسيله سهله الأستخدام جدا لمنع الحمل.
- السيدة التى تستخدمه لا تفعل أى شيىء آخر لمنع الحمل يكغى اللولب .
- اللولب لا يتعارض مع الأنشطه اليوميه للمرأة .
- اللولب لا يتعارض مع نظام الهورمونات بالجسم.
- يتناسب مع السيدة التى تريد وسيله طويله المدة بدون أستخام هورمونات.
- اللولب النحاسى يناسب السيدات الممنوع عليهن أستعمال أى هورمونات.
و يُستخدم اللولب أيضاً بنجاح كبير فى حالات ما إذا تمت علاقه زوجيه بدون أى حمايه للسيدة لمنع الحمل أو فى حاله فشل أحد وسائل منع الحمل مثل تمزق مفاجىء للواقى الذكرى , فيوضع لولب بالرحم على سبيل الطوارىء لمنع الحمل , و يوضع اللولب مباشرة خلال الأيام الأولى بعد الحدث و هذا الأستخدام الطارىء لللولب يمنع الحمل أيضا بحوالى 90 % , و يجوز أن يُترك اللولب فى الرحم و يستمر لسنوات .

بالرغم من الأتجاة السائد القديم بأن اللولب لا يُستخدم للسيدات الآتى لم يلدوا من قبل , إلا أنة حديثاً مع أستخدام اللوالب الحديثه , فمن الممكن جداً أن يُستخدم اللولب السائد المنتشر للسيدات الآتى لم تحملن و لم تلدن من قبل. ففى أحد الدراسات وجد أن الأعضاء التناسليه بالحوض لم تتأثر بوجود اللولب .
و بالرغم من أن منظمه الأدويه و الأغذيه الأمريكيه لم تعترف باللوالب إلا لغرض منع الحمل فقط , إلا أن اللوالب تفيد جداُ فى علاج بعض أمراض النساء كما أثبتت الدراسات الحديثه , و من هذة الأعراض أو الأمراض التى تُعالج باللوالب الآتى:
- علاج غزارة الدم بالدورة الشهريه فيمكن أن تقلل كميه الدم بالدورة الشهريه بأستخدام اللولب الهرمونى الذى يحتوى على هورمون " ليفو نور جيستريل " الذى يفيد فى التقليل من كميه الدم بالدورة الشهريه.
- علاج ألآم الحوض المزمنه التى تتسبب بمرض " الأندوميتريوزيس " و التى تُعالج بهذا الهورمون بفاعليه و نجاح.
- علاج الزوائد اللحميه بالجدار الداخلى المبطن لتجويف الرحم خاصه الآتى تأخذ علاج الـ "تاموكسفين" .
- فى كثير من الأحيان يُستخدم اللولب الهورمونى كبديل لجراحه أستئصال الرحم فى حالات النزيف الرحمى غير الوظيفى و الأورام الليفيه و زيادة كميه الدم المقودة بالدورة الشهريه.
- يُستخدم الولب الهورمونى بعد سن اليأس ضمن منظومه العلاج الهورمونى التعويضى للمرأة , فبدل ما يُعطى هورمون البروجيستيرون عن طريق الفم , فأحياناً يُفضل أن يعطى الجسم الجرعه الهورمونيه عن طريق اللولب منعاُ للمشاكل المعتادة عند بعض السيدات لأستخدام الهورمون عن طريق الفم.
7 - ما عيوب اللولب داخل الرحم لمنع الحمل ؟
يوجد عدة عيوب و مآخذ و أعراض جانبيه عند أستعمال اللولب داخل الرحم لمنع الحمل , نذكر منها :
- إن أستخدام اللولب كوسيله لمنع الحمل لا يحمى المرأة من الأصابه بالألتهبات التناسليه التى تنتقل بالعلاقه الجنسيه.
- قد يحدث التهابات حادة بالحوض و أحيانا يتحول الى التهابات مزمنه بالحوض. فى هذة الحاله قد تظهر بعض مضاعفات الألتهابات المزمنه بالحوض مثل العقم و ألآم مزمنه بالحوض و أحيانا الحمل خارج الرحم.
- اللولب الهرمونى قد يسبب بعض المشاكل البسيطه مثل ظهور حـب الشباب بوجه المرأة , تغييرات فى الناحيه النفسيه و المزاجيه للمرأة , ألآم بسيطه بالثديين عند اللمس, بعض الزيادة بالوزن , جميع هذة الأعراض هى تأثير جانبى لهورمون البروجيستيرون الـمُستخدم فى اللولب الهورمونى.
- قد يُصاحب اللولب النحاسى زيادة فى كميه الدم بالدورة الشهريه .
- ظهور بعض نقط أو قطرات الدم ما بين الدورة الشهريه و الأخرى ( خاصه مع اللولب الهورمونى) , و يستمر هذا الدم الغير منتظم فقط فى خلال الشهور الأولى بعد تركيب اللولب ثم يخف و يختفى بعد ذلك.
- قد يلفظ الرحم اللولب و يُخرجه بعيداً عن مكانه الطبيعى داخل التجويف الرحمى.
- نادراً ما قد يحدث بعض المُضاعفات الخطيرة مثل أن يخترق اللولب الجدار العضلى للرحم .
- قد يحدث حمل مع وجود اللولب .

8 - ما العلاقه بين اللولب و ألام الحوض المزمنه ؟

مع أستخدام اللولب قد تظهر بعض الألآم بالحوض , و هذة الألآم قد تكون على هذة الصور :
- تقلصات مثل ألآم الدورة الشهريه.
- ألآم مُبهمه غير مُحددة بأسفل البطن .
- ألم عميق بالحوض.
- ألآم أثناء المعاشرة الزوجيه.
- ألآم أثناء الدورة الشهريه .
- ألآم أسفل الظهر.
- ألآم مزمنه بالحوض.
أن ألآم الحوض المزمنه المرتبطه باللوالب قد تكون بسبب أى من الأسباب الآتيه أو جميعهم :
- دوالى و توسع و تعرج بأوردة و شرايين الحوض و تجمع الدم بهما , و قد ثبت ذلك بواسطه الدراسات العلميه الطبيه و التى أكدت وجود الدوالى بواسطه أستخدام الأشعه بالصبغه على شرايين و أوردة الحوض فى 95 % و بواسطه منظار البطن التشخيصى بنسبه 52 %
- ألتهابات مُـزمنه بالحوض قد تؤدى الى ألآم الحوض المزمنه و ثبت ذلك فى 28 % من الحالات.
- الألتهابات بالحوض غالباً ما تكون نتيجه ألتهابات تناسليه , و يجب التنبه أيضاً للألتهابات بالـ " أكتينومايكوزيز ".
- ألتصــاقـات بالحـوض تؤدى الى ألآم مزمنه بالحوض للمرأة فى حةالى 8 % من الحالات.
- حالات ألآم الحوض المزمنه مع وجود للولب داخل الرحم لمنع الحمل يُصاحبه أزدياد فى كميه الدم أثناء الدورة الشهريه فى حوالى ثلث الحالات و ذلك قد يكون بسبب وجود الدوالى بأوردة و شرايين الحوض مع وجود الألتهابات المزمنه بالحوض و كذلك بعض التغييرات التكيسيه بالمبيضين.

من الُمُلاحظ أنه أثناء وعقب تركيب اللولب داخل الرحم فى بعض الحالات قد يحدت مباشرة ألآم و لكنها دائماً سرعان ما تقل و تختفى . و لكن قليلاً ما تستمر و نادراً ما يُصاحبها أزدياد فى كميه الدم بالدورة الشهريه , و من الممكن أيضاً أن تقل هذة الأعراض بمرور الوقت.
و فى أحدى الدراسات المهمه على عدد كبير من السيدات الآتى يستعملن اللولب لمنع الحمل و علاقته بالألم وجد الآتى :
- نسبه نادرة 1,7 % من الحالات يحدث لهن أثناء التركيب خوف شديد و دوخه و و أنخفاض فى عدد دقات القلب , و ذلك لفترة قصيرة جداً و من ثم تعود لطبيعتها.
- ألآم أثناء التركيب 5,7 % , و يتراوح الألم بدرجاته المختلفه من أمرأة لأخرى.
- يستخرج اللولب من الرحم نتيجه الألم أو أزدياد فى كميه الدم بالدورة الشهريه فى حوالى 11,1 % من الحالات.
- هورمون " البروستاجلاندين " الذى يفرزة الجدار الداخلى لتجويف الرحم نتيجه وجود اللولب بالرحم , هو أيضاً من ضمن الأسباب التى تسبب الألم المُصاحب لوجود اللولب.
- وجود الدوالى بأوردة و شرايين الحوض أيضاً تؤدى الى ألآم مزمنه بالحوض .

و فى دراسه أخرى على حوالى 8536 سيدة تستعمل لولب داخل الرحم لمنع الحمل سواء أول مرة أو متعددة الأستعمال , لبيان علاقه الألم مع اللولب , وجد الآتى :
- 8,1 % من السيدات يُعانين من ألآم بأسفل البطن أو بالحوض (( من هذة المجموعه وجد أن 65 % من المريضات يشعرن بالألم عند اللمس أثناء الكشف المهبلى و44,7 % من المريضات يشعرن بألم عند جانبى الرحم , و 15,4 % من المريضات يشعرن بالألم بالرحم نفسه و جانبيه الأثنين , و فقط 8,6 % من المريضات يشعرن بألم فى الرحم فقط و ليس الجانبين و نسبه قليله منهن 0,4 % يتكون خـُراج بالحوض )).
و من المعلوم جيداً أن ألآم الحوض المزمنه مع وجود اللولب , قد تكون نتيجه ألألتهابات بالحوض , و هذة الألتهابات هى أحد نتائج وجود اللولب فى بعض المريضات الـمـُهـيآت للألتهابات .
و من المعروف أيضاً أن ألتهابات الحوض تزيد أربع أضعاف عند السيدات الآتى تستعمل لولب داخل الرحم أكثر من الآتى لا يستعملنه.
ألتهابات الحوض المزمنه هى التهابات بالأعضاء التناسليه و الغير تناسليه الموجودة داخل الحوض, و غالباً ما تنتشر فى العمر ما بين 15 – 25 سنه فى البلاد الغربيه و من 20 – 35 فى مجتمعنا المصرى .
ألتهابات الحوض المزمنه تؤدى الى التصاقات بأعضاء الحوض و ما بينها و بين بعضها مما يؤدى الى مُضاعفات خطيرة مثل ألآم الحوض المزمنه و العقم و أحتماليه حمل خارج الرحم.
و لأن السيدان يعرفن جيداً أن اللولب قد يُحدث التهابات فتعتقد خطاً أن التنظيف المهبلى بواسطه الدش المهبلى قد يمنع الألتهابات , و لكن ما يُحدثه أستعمال الدش المهبلى هو عكس ذلك تماماً , فالدش المهبلى يدفع الميكروبات و الملوثات الى أعلى تحت ضغط فتخترق عنق الرحم و تجويف الرحم و تستر للوصول الى داخل الأنابيب و تخرج منها الى تجويف الحوض و البطن , مُحمله بجميع أنواع الميكروبات الضارة الموجودة أصلاً بالمهبل .
أعراض ألتهابات الحوض
غثيان , فقد الشهيه للطعام , أرتفاع فى درجه الحرارة , رعشه , ألآم و نقح فى الجسم . زيادة فى نبضات القلب , أحياناً أفرازات مهبليه و نزيف رحمى . ألآم و نقح فى الجانبين بالحوض ( أسفل البطن ) , و أن حركه الأمعاء تزيد هذا الألم , ألتهابات الحوض ممكن أن تؤدى الى ألآم الحوض المزمنه و عقم.

مـُـلـخـص ما سبق :
اللولب داخل الرحم و سيله لمنع الحمل آمنه و فعاله و غير باهظه التكلفه أى فى متناول الجميع , و تتصف بسرعه العودة للخصوبه العاديه و القدرة على الحمل للمرأة بعد أستخراج اللولب من الرحم . و اللولب يُعتبر وسيله آمنه للمرأة التى لم يسبق لها الحمل و الولادة من قبل,
و اللولب عبارة عن قطعه صغيرة من البلاستيك تـُـوضع و تـُتـرك داخل تجويف الرحم , و يوجد نوعين فقط من اللوالب المنتشرين الآن , أحدهما اللولب النحاسى و هوله تأثير فعال لمنع الحمل لمدة 12 سنه , و الآخر اللولب الهورمونى و هو صالح لمنع الحمل لمدة خمسه سنوات, و الأول هو المنتشر فى مصر.
يجب أن نُشجع السيدات على أستعمال اللولب كوسيله أولى فعاله آمنه لمنع الحمل. أما ألعيوب التى من الممكن أن تؤخذ على اللولب أنه لا يوفر الحمايه للمرأة من أنتقال الألتهابات التناسليه اليها أو منها , أزدياد كميه الدم بالدورة الشهريه , التعرض لألتهابات الحوض , أمكانيه زيادة وجود الدوالى و تجمع الدم بأوردة و شرايين الحوض , ممكن أن يؤدى كل ذلك الى ألآم الحوض المزمنه للمرأة . و ألآم الحوض مع اللولب قد يصاحبها أزدياد فى كميه الدم بالدورة الشهريه فى حوالى ثلث الحالات.
و ألآم الحوض المرتبطه باللولب قد تكون على شكل مغص و تقلصات بالحوض , ألآم مُبهمه غير مُحددة بأسفل البطن أو بالحوض , ألآم عميقه بداخل الحوض , ألآم أثناء المعاشرة الزوجيه , ألآم أثناء الدورة الشهريه , ألآم بأسفل الظهر , أخيراً ألآم مُـزمنه بالحوض.